إحدى القطع المسروقة
إحدى القطع المسروقة

قامت الجهات المختصة في تدمر بريف حمص بضبط عددا من القطع الأثرية المسروقة والتي تعود إلى أكثر من ألفي عام سطت عليها المجموعات الإرهابية المسلحة بعد استخراجها بطريقة غير شرعية وأخفتها في أحد المنازل.
وتعبر القطع  المسروقة حسبما ذكرت المصادر عن مشاهد جنائزية حيث تصور الأولى مشهدا جنائزيا يعود إلى فترة القرنين الأول والثاني الميلادي نحت عليها 3 أشخاص لأب متكئ مع اثنين من أولاده.
والقطعة الثانية عبارة عن قسم سفلي لسرير جنائزي عليه اثنان من الكهنة وسيدتان بينما تصور القطعة الثالثة مشهدا جنائزيا لأسرة من /5/ أشخاص إضافة إلى مجموعة قطع زخرفية وبعض أجزاء الأعمدة الحلزونية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.