مقاتلين في النصرة
مقاتلين في النصرة

حكمت المحكمة التأديبية في باريس الجمعة بالسجن النافذ بين عامين وأربعة أعوام على ثلاثة أشخاص أوقفوا عام 2012 بينما كانوا يستعدون للتوجه إلى سوريا للمشاركة في القتال إلى جانب المجموعات التكفيرية المسلحة.

وحكمت المحكمة على يوسف التواجر (26 عاماً) الذي قدم على أنه "امير المجموعة" بالسجن خمس سنوات منها عام واحد مع وقف التنفيذ، وصلاح الدين غورمات (24 عاماً) بالسجن لأربع سنوات منها واحدة مع وقف التنفيذ، وفارس فارسي (21 عاماً) الوحيد الذي اعترف بمشروع المجموعة الجهادي بالسجن أربع سنوات منها اثنتين مع وقف التنفيذ.

في حين توجه العديد من التكفيرين من البلدان الأوربية الى سوريا من أجل القتال، دون وجود رقابة رادعة من قبل حكوماتهم.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.