صورة متوقعة للمشهد
صورة متوقعة للمشهد

صرح "عمر حجي عمر أغلو" وهو طالب في جامعة أوميو السويدية انه يعمل على تصميم روبوت يقوم بتحطيم السطوح الإسمنتية بفعل تيار قوي جدا من الماء المضغوط ثم يفصل الفضلات ويغلف المواد المنظفة والمجففة لاستخدامها اللاحق.

وقبل بداية العمل يوضع الروبوت داخل المبنى حيث يقوم بمسح الجدران والسقوف المحيطة به لتحديد التسلسل المناسب لإجراء عملية التفكيك ثم يبدأ بالعمل،ويشير عمر إلى أن قضبان حديد التسليح قد تستخدم ثانية في بناء أعمدة إسمنتية أخرى  بعد تنظيفها.

ويأتي هذا الاختراع في حين تتطلب أعمال هدم البنايات استخدام أعداد كبيرة من المعدات الثقيلة و التعب وهدر الوقت.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.