صورة لبوتفليقة وهو ينتخب
صورة لبوتفليقة وهو ينتخب

دعا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الجزائريين، أمس، إلى المشاركة بكثافة في الانتخابات الرئاسية المقررة في 17 نيسان المقبل لاختيار «الأصلح» لقيادة البلاد.
وقال بوتفليقة، في رسالة قرأها وزير العدل الطيب بلعيز لمناسبة الاحتفال بتأسيس المحكمة العليا، «لكي يكون الاستحقاق الرئاسي عرساً من أعراس الجزائر ... أهيب بكل المواطنين المشاركة بكثافة في هذا الاستحقاق والإدلاء بأصواتهم لاختيار من يرونه الأصلح لقيادة البلاد في المرحلة المقبلة»، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية.

وأضاف أنه «على الشعب الجزائري أن يقدّم درساً في المواطنة لمن يتربصون السوء بهذا الوطن العزيز ويرد على كل من يشكك في نضجه السياسي وقدرته على المحافظة على مكتسباته وصون أمنه واستقرار بلده».
وبوتفليقة (77 عاما)، الذي يحكم الجزائر منذ العام 1999، ترشح لولاية رابعة، في نهاية الأسبوع الماضي، برغم مشاكله الصحية التي تغذي الشكوك بشأن قدرته على إدارة البلاد.


في غضون ذلك، منعت الشرطة الجزائرية، أمس الأول، عشرات من الأشخاص من التجمع أمام الجامعة المركزية في الجزائر العاصمة للاحتجاج ضد ترشح بوتفليقة. وأوقفت أشخاصا عديدين، قبل أن تطلق سراحهم.
من جهتها، وصفت لويزة حنون، وهي مرشحة رئاسية والأمينة العامة لـ«حزب العمال» الجزائري، الانتخابات الرئاسية المقبلة بـ«الاختبار الصعب والخطير»، معتبرة في سياق حديثها أنه «لا يحق لأي شخص كان التلاعب بكيان الأمة ». 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.