الجهاديون التونسيون
الجهاديون التونسيون


تتخوف الاوساط السياسية في تونس من خطر عودة "الجهاديين " التونسيين من سوريا إلى تونس ، وبالتزامن قامت وحدات أمنية تونسية بتفكيك شبكة جديدة تعمل على تسفير الشباب التونسي لـ"الجهاد " في سوريا وتنقلهم عبر ليبيا .
وصرح مصدر من الحرس التونسي أن الأجهزة الأمنية اعتقلت يوم السبت عدد من العناصر لتورطهم في شبكة لتسفير الشباب التونسي وبطريقة غير شرعية إلى ليبيا ، ومنها إلى سوريا .
ولم يوضح المصدر الأمني الإنتماء السياسي لعناصر هذه الشبكة، واكتفى بالإشارة إلى أن تفكيك هذه الشبكة تم في مدينة "مدنين" الواقعة على بعد نحو 480 كيلومترا جنوب شرق تونس العاصمة غير بعيد عن الحدود الليبية.
وكان وزير الداخلية التونسي "لطفي بن جدو" أعلن قبل ثلاثة أيام أن الأجهزة الأمنية في بلاده رصدت عودة نحو 400 "جهادي" تونسي إلى تونس خلال الأسابيع الماضية، وأنها بصدد متابعتهم.
وأضاف "إن السلطات الأمنية منعت نحو ثمانية ألاف شاب تونسي من السفر إلى سوريا للقتال في صفوف المعارضة المسلحة"، ويقدر عدد التونسيين الذين يقاتلون حاليا في سوريا يبنحو خمسة آلاف شخص.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.