أثناء الفعالية
أثناء الفعالية

"خاص"
افتتح الدكتور هزوان الوز وزير التربية فعالية " أنا أحب وطني سورية " في روضة لحن الطفولة بضاحية قدسيا وذلك انطلاقاً من أن تربية الأبناء أساس بناء المستقبل وازدهاره، فكراً وقيماً وحضارة.
تأتي هذه الفعالية كما أشار الدكتور هزوان الوز في إطار اهتمام الوزارة بمرحلة الطفولة كونها المرتكز الأساسي لبناء الإنسان مستقبلاً، من خلال تنشئة الأطفال على احترام ذواتهم وزرع الثقة في نفوسهم وتربيتهم على الصدق والأمانة، وحب الوطن والانتماء إليه.
مؤكداً أن مرحلة رياض الأطفال مرحلة مهمة في حياة الطفل، حيث يتعرف فيها عالماً جديداً، ويكتشف أسرار الحياة، ويكتسب مهارات جديدة وشاملة لبناء عالمه الخاص ضمن مجتمعه وتصوراته للحياة.
موضحاً أهمية التكامل بين الأهل والروضة إذ يشكلان بيئة واحدة توفر الحنان والعطف وإتاحة الفرصة للطفل لممارسة عملية التعلم بحرية، لكي تنمو قدراته ومواهبه في ظل توجيه تربوي، ونحن لن تضيع بوصلتنا عن الهدف الرئيسي، وسنبقى نحدد الأولويات ، ونعمل ليومنا، وغدنا، وهذا الغد نراه في عيون هؤلاء الأطفال غداً مشرقاً سيداً في وطن سيد.
وتضمنت الفعالية معرضاً لأعمال الأطفال في روضتي لحن الطفولة والمركز الإقليمي لتنمية الطفولة المبكرة خلال الفصل الأول، ولوحات ونماذج متعلقة بالخبرات التي دُرِّست في الروضة، قدمها أولياؤهم.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.