أرشيف
أرشيف

اتهمت الشرطة البريطانية أمس " معظم بيك " بارتكاب جرائم تتعلق بالارهاب في سوريا .
" معظم " البالغ من العمر 45 عاماً هو معتقل سابق في غوانتانامو وسيمثل لاحقاُ أمام المحكمة بتهمة تدريب الارهابيين وتمويل الارهاب في الخارج .
وأضافت الشرطة إن هناك متهمين آخرين هما خيري تاهاري ويبلغ من العمر 44 عاما وابنه البالغ من العمر 20 عاماً ، ويعيش المتهمان  في منطقة برمنغهام ، وتم اعتقالهم يوم الثلاثاء الماضي ولايزال التحقيق معهم جارياً .
وكان قد اعتقل "بيك " في باكستان عام 2002 بتهمة الإرهاب وكانت تحتجزه القوات الأمريكية في أفغانستان وأرسل لاحقا إلى معتقل غوانتانامو في كوبا وأطلق سراحه دون توجيه اتهام في عام 2005.
وكان مسؤولون بريطانيون قد اعترفوا سابقاً بارتكاب أحد ارهابيي بلدهم المتسللين إلى سوريا تفجيراً انتحارياً استهدف محيط سجن حلب المركزي الشهر الماضي .
و أصدر  المركز الدولي لدراسة التطرف في العاصمة البريطانية لندن تقريراً أكد مؤخرا أن بين 3300 و11000 أجنبي من 70 دولة توجهوا إلى سورية للقتال إلى جانب المجموعات الإرهابية المسلحة في الفترة الممتدة بين أواخر عام 2011 و10 كانون الأول الماضي مشيرا إلى أن هذه الأرقام تشمل من يقاتلون في سورية حاليا ومن عادوا إلى بلدانهم ومن تم إلقاء القبض عليهم أو قتلهم .
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.