الجيش الجديد
الجيش الجديد

انتهجت السعودية سياسة خارجية تجانب الاستقلالية خاصة بعد إقلاع حليفهتا أمريكا عن سياسة التدخل العسكري ضد سورية، وبدء مشاوراتها مع إيران. جاء ذلك حسبما أشار معهد ستراتفور الاستخباري إلى إنشاء السعودية جيشا نظاميا يتألف من المعارضة السورية وبتمويل السعودية يستمد سلاحه من باكستان ويتم تدريبه في الأردن وتركيا معتقدا التأييد الأميركي لهذا الشأن.

وأوضح التقرير أن الجانبين الأمريكي والسعودي أخفقا في بلورة تيار معتدل بين السلفيين الجهاديين فضلاً عن إدراك السعودية لخطورة ما تشكله العناصر السلفية عليها والمنطقة العربية، لذلك فإنها تمارس ضغوطاً مكثفة على الجانب الأميركي لتجديد دعمه للمسلحين السوريين.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.