الجيش الاسرائيلي
الجيش الاسرائيلي

يسود جو من القلق والإرباك في الوسط الإسرائيلي بعد إعلان "حزب الله" اللبناني في بيانه أمس الرد على الهجوم الإسرائيلي على أحد مواقعه في منطقة جنتا في البقاع .
وأنه من الآن أصبح الحساب بين إسرائيل وحزب الله مكشوفاً ومعلناً حسبما ذكرت صحيفة"هآرتس" الإسرائيلية، وسيحظى الحزب بمشروعية مزدوجة، ولن يتهم بعد الآن بأنه يبادر إلى شن معركة جديدة وهي مبرر بحجة "تصفية حسابات".
من جهتها أعلنت الإذاعة الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب واستنفار عسكري وأمني على الحدود الشمالية مع لبنان كما عزز قواته العسكرية داخل المستوطنات وطلب من مستوطنيه عدم الاقتراب من السياج الحدودي والعمل بالإجراءات الوقائية ومنع الجنود من مغادرة ثكنهم ومواقعهم، خشية تعرضهم لعمليات قنص من خلف الحدود.
وفي السياق نفسه أخلى الجيش الإسرائيلي عدداً من الحواجز داخل بلدة الغجر في الجولان السوري المحتل، من ضمن سلسلة الإجراءات الجديدة التي بدأ جيش العدو بتنفيذها بعد الغارة الأخيرة على جرود بلدة جنتا اللبنانية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.