الحرب الالكترونية
الحرب الالكترونية

كشفت صحيفة " نيويورك تايمز " عن خطة حرب الكترونية ضد سوريا كان البنتاغون قد وضعها عام 2011 والتي رفضها الرئيس الأميركي باراك أوباما آنذاك ، ومؤخراً أعيدت هذه الخطة للتداول على طاولات مجلس الأمن القومي الأميريكي .
وقد رفض باراك أوباما استخدامه السلاح الالكتروني ضد سوريا لعدم ثقته في قدرة هذه العملية على تحقيق أهدافها وفي مقدمتها تدمير الدفاعات الجوية السورية.
ويعتقد خبراء مطلعين أن أنظمة التحكم في الدفاعات الجوية السورية لا تتصل بالإنترنت ،إضافة ً إلى أن الدفاعات الجوية السورية التي تحتوي على أسلحة روسية وصينية الصنع متطورة إلى درجة يصعب معها لمَن يريد اختراقها أن يحقق مراده.
وقد استطاعت الاستخبارات الاميريكية عام 2011 القيام بـ 231 هجمة الكترونية ، استهدفت غالبيتها إيران والصين وكوريا الشمالية وروسيا وفقا للوثائق التي كشفها ادوارد سنودن، الموظف السابق في الاستخبارات الأميركية.
ويقول خبراء إن الولايات المتحدة تستطيع شن الحرب الإلكترونية ولكن ليس واضحا ما إذا كانت قادرة على كسب هذه الحرب إذ ليس معروفا من ينتصر ومن ينهزم في الحرب الإلكترونية المحتملة.
فيما تتخوف واشنطن من خوض المعارك الالكترونية خشية حدوث هجمات معاكسة من قبل الذين تستهدفهم الهجمات الإلكترونية الأميركية.

 

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.