كتائب داعش النسائية
كتائب داعش النسائية

قوانين صارمة بعيدة عن كل أشكال الدين والعدالة والمنطق ، منبعها الأول والأوحد التخلف .
هذه هي داعش تفرض قوانينها ومن لم يستجب مصيره الاعتقال وإقامة الحد ، ولم يكتفي مسلحو داعش باعتقال الرجال ، بل تعدوا ذلك لاعتقال النساء أيضاً .
ففي مدينة الرقة اليوم حالات اعتقال تمت ، وطالبة في المدرسة الثانوية تروي ما حدث :
" اليوم هو يوم عالمي لإعتقال الطالبات، جاءت كتيبة نساء من داعش وداروا على الصفوف بجولة تفتيشية على اللباس الشرعي واعتقلوا 10 طالبات من الصف العاشر بحجّة أنّ النقاب الذي يرتدونه غير شرعي (شفّاف)، وأنّ بعضهن قد وضعت المكياج تحت النقاب واعتقلوا مُدرستين بنفس التهمة".
وفي ذات الوقت اعتقل الامير أبو حمزة الشامي امرأةً وطفلها كانت تقف أمام باب الفرن ، والتهمة : صوتها الذي ارتفع على أحد أفراد داعش ، وصوت المرأة كما هو وارد في قوانينهم .. عورة ويجب اعتقالها ومحاسبتها .

كذلك اعتقلت فتاتين كانتا تمشيان في الشارع ، بتهمة إزاحة النقاب عن وجهيهما ، واحتجزتا في فرع أمن الدولة التابع لتنظيم داعش إلى أن تمت محاكمتهما من قبل القاضية الشرعية السعودية والتي أعطت أوامرها بـ 30 جلدة لكل منهما ، مع الذكر بأن إحداهما من ذوي الاحتياجات الخاصة .

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.