أوكرانيا
أوكرانيا

في تطور جديد للأزمة السياسية في أوكرانيا وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات جزئية بحق المشاركين في أعمال العنف في أوكرانيا، على رأسها منع تأشيرات الدخول وتجميد أرصدة الأشخاص "الملطخة أياديهم بالدماء" في أوكرانيا، بحسب ما أعلنت وزيرة الخارجية الإيطالية إيما بونينو، في ختام اجتماع طارئ عقد في بروكسل.
يأتي هذا الإجراء بعدما أصبح عدد القتلى في صفوف المحتجين الأوكرانيين أكثر من 65 شخصاً في الوقت الذي أعلنت فيه السلطات الأوكرانية أمس عملية امنية لحماية أمن البلاد بحسب قولها، بعد أن تمكن المحتجون من احتجاز 67 شرطياً في ميدان الإستقلال.
وكان وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبولندا توجهوا إلى كييف في وقت سابق، حيث كان من المقرر أن يعقدوا لقاء مع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش لبحث سبل انهاء الأزمة لكن تصاعد أعمال العنف حال دون ذلك.
وفي سياق متصل أعلنت موسكو عن نيتها إرسال موفد الرئيس الروسي لحقوق الإنسان للمشاركة في جهود الوساطة لحل الأزمة الحالية.
يذكر أن الأزمة في أوكرانيا بدأت بعد أن رفض الرئيس الأوكراني يانوكوفيتش عقد اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي و استبدله باتفاقات أخرى مع روسيا.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.