عضو الائتلاف السوري المعارض هشام مروة
عضو الائتلاف السوري المعارض هشام مروة

اعتبر عضو الائتلاف السوري المعارض هشام مروة أن "عدم التوصل لنتائج إيجابية مع هيئة التنسيق لجهة إشراك ممثلين منها في المباحثات ولا سيما لجهة الاعتراض على اسم صالح المسلم، لا يعني إقفال الباب أمام التوافق" .
وأشار مروة في حديث لصحيفة الشرق الأوسط، إلى أن "التواصل مستمر كذلك مع المجموعات العسكرية في الداخل التي سيكون لها الدور الأهم في تنفيذ أي اتفاق ستصل إليه المفاوضات"، مؤكداً "تمسك المعارضة بأن تكون الأولوية في المباحثات هي هيئة الحكم الانتقالية التي ستكون مفتاحاً لتنفيذ كل البنود الأخرى" .
ولفت مروة إلى أن "زيارة رئيس الائتلاف الوطني أحمد الجربا إلى القاهرة ارتكزت على قسمين، الأول المباحثات التي أجراها مع هيئة التنسيق، والثانية تتعلق بشأن أوضاع اللاجئين السوريين في مصر، في ظل المضايقات التي يتعرضون لها، إضافة إلى مطالبتهم بتأشيرات دخول وإقامة، وهي مسائل طرحت على الحكومة المصرية التي أكدت أنها ستعمل على إيجاد حلول لها" .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.