اشتباكات عنيفة بين "النصرة" و"داعش" في دير الزور
اشتباكات عنيفة بين "النصرة" و"داعش" في دير الزور

أعلنت جبهة النصرة وكتائب إسلامية أخرى عن بدء معركة ضد "داعش" في دير الزور، بالتزامن مع إعلان "حركة أحرار الشام" في الحسكة نقض اتفاق يقضي بعدم الاقتتال في الحسكة.

وأعلنت جبهة النصرة السيطرةَ على مدينة البوكمال على الحدود العراقية السورية بشكل كامل بعد معارك عنيفة مع مسلحي داعش ولواء "الله اكبر" المبايع له.

وتحدثت مصادر إعلامية عن مقتل ما لايقل عن عشرين شخصا في اشتباكات عنيفة في المدينة وأماكن أخرى في المحافظة الواقعة على الحدود مع محافظة الأنبار العراقية".

وجاء إعلان "النصرة" للنفير العام ضد "داعش" بالتزامن مع بدء هجوم عنيف من مسلحي الجبهة الإسلامية ومسلحي العشائر في ديرالزور، على مقار "داعش" على طريق السبعة كيلومتراتٍ في ديرالزور، حيث تمكن مقاتلو جبهة النصرة والجبهة الإسلامية من السيطرة على المطاحن والمعامل وصوامع الحبوب التي كان "داعش" يسيطر عليها. كما أعلنت صفحات تابعة للكتائب الإسلامية على مواقع التواصل الإجتماعي خبر مقتل "أبو دجانة الليبي" القائد العسكري لتنظيم "داعش" في دير الزور على أيدي مقاتلي جبهة النصرة.

وكانت قد صرحت حركة "أحرار الشام" التابعة للجبهة الإسلامية في بيان لها عن إلغاء اتفاق سابق بينها وبين تنظيم "داعش" في المحافظة كان يقضي بوقف القتال والتركيز على محاربة قوات الجيش السوري، وذلك بسبب الهجوم الذي قام به داعش على مقار الحركة في المحافظة في السادس من الشهر الحالي، وقالت الحركة في بيانها أن "جماعة الدولة الإسلامية جماعة غدر وخيانة قد خفرت الذمة ونقضت العهد". أما في الرقة فقد بدأت حركة "أحرار الشام" و"جبهة النصرة" بالحشد من أجل قتال تنظيم "داعش" الذي سيطر على المدينة قبل أسابيع وطرد منها مقاتلي باقي الفصائل.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.