اتفاق استراتيجي بين باريس والرياض .. والفيتو الفرنسي في الخدمة
اتفاق استراتيجي بين باريس والرياض .. والفيتو الفرنسي في الخدمة

نقلت صحيفة "رأي اليوم" الإلكترونية معلومات من مصادر مهتمة بالتوجه الجديد لفرنسا في الشرق الأوسط تؤكد "بلورة باريس والرياض للخطوط العريضة للاتفاق الاستراتيجي بينهما وهو اتفاق يقترب من مفهوم الشراكة المتينة التي بين الإمارات العربية وفرنسا مع فارق أن الإمارات ليست بحجم دولة مركزية في الشرق الأوسط مثل السعودية".

وبحسب المصادر تطالب فرنسا في هذا الاتفاق بالمطالب التالية التي تجمع بين السياسة والعسكرية والاقتصادية:
-دعم الرياض وحلفاءها للمبادرات الفرنسية في السياسة الدولية،
-انفتاح التعليم السعودي على التعليم الفرنسي بما في ذلك إنشاء جامعة فرنسية أو فروع لجامعة فرنسية في العربية السعودية، وترغب باريس في وجود طبقة فرنكفونية في السعودية تكون قادرة على مخاطبة فرنسا في المستقبل بعد اقتصار التعليم السعودي فقط على بريطانيا والولايات المتحدة
-ضرورة تنسيق العربية السعودية في ملف الإسلام في فرنسا مع المؤسسات الفرنسية المكلفة بالديانة، حيث لا يمكن تقديم أي مساعدات للجمعيات أو تمويل أنشطة دون المرور بهذه القنوات الرسمية.
- حصول شركات فرنسية على حصة مناسبة في الصفقات الخاصة بالبنيات التحتية في السعودية وصفقات السلاح.
وفي المقابل طرحت العربية السعودية مجموعة من الطلبات بين مقترحات وشروط لي اتفاق استراتيجي وتتجلى في:
-توفير فرنسا الدعم لبعض المبادرات السعودية في مجال السياسة الدولية.
-تعهد فرنسا باستعمال حق الفيتو في الملفات التي قد تضر الرياض في مجلس الأمن والحيلولة دون صدور قرارات عن البرلمان الأوروبي تمس جوانب في السعودية مثل حقوق الإنسان والمرأة. وهذا البنذ يثير تحفظ فرنسا التي طالبت السعودية بانفتاح أكثر على حقوق الإنسان لتفادي الحرج مستقبلا.
-التوقيع على اتفاق طويل المدى لا يتأثر نهائيا بأي تغيير على مستوى نوعية الرئيس الذي سيصل إلى الإيليزيه.
-توقيع صفقات أسلحة متطورة شريطة عدم وضع قيود على استعمالها عكس سياسة واشنطن التي تفرض قيوداً على مبيعاتها من الأسلحة للسعودية.
وترى الصحيفة أن السعودية "تجد نفسها في عزلة استراتيجية بعدما تخلت عنها بريطانيا والولايات المتحدة في الملفات الحساسة في الشرق الأوسط مثل الملف السوري وملف النووي الإيراني. وهذا دفعها إلى دق أبواب فرنسا، والأخيرة بدورها ترغب من وراء هذا الاتفاق استعادة بريقها الدولي".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.