وسام ابراهيم - هنا سورية

قراءات .. وحكايا كان ياما كان
قراءات .. وحكايا كان ياما كان

هل قرأتم أن الشيء الوحيد الذي كان "كولومبوس" يبحث عنه هو الذهب وليس "اكتشاف أمريكا"

وأنه بينما كان السكان الأصليون – يعني الهنود - يمطرونه بالهدايا ، كتب في مذكراته "لم يكونوا يحملون السلاح.... وقد استطعنا استعبادهم جميعاً بخمسين رجل وأرغمناهم على القيام بما نريد"

إن "كولمبوس" هو رمز ممتاز للسياسة الخارجية الأمريكية حتى اليوم –أي الدرب الأعوج من الثور الكبير-

هل قرأتم أن "محارِبة الإرهاب" الإرهابية بشهادة الجميع حتى العميان باستثناء نحن، الولايات المتحدة هي البلد الوحيد الذي استخدم الأسلحة النووية ، وأنها هي نفسها استخدمت الأسلحة الكيماوية ضد فيتنام في عقد الستينات مما تسبب بولادات مشوهة لأكثر من 500 ألف طفل ، وقتلت أكثر من مليوني فيتنامي

هل قرأتم عن الحصار الأمريكي للعراق فترة التسعينات ، والذي تبعاً لليونسيف فإن ما يقارب خمسة آلاف طفل تحت الخامسة من العمر كانوا يموتون كل شهر في العراق نتيجة الحصار ، وقد أجابت "مادلين أولبرايت" تلفزيون "ABC " عندما سئلت عن ذلك بقولها " نعتقد بأن الثمن يستحق ذلك"

هل قرأتم عن التدمير الأمريكي لمصنع الشفاء للأدوية في السودان الذي كان ينتج 90% من المستحضرات الصيدلانية ، وقد كتب سفير ألمانيا في السودان آنذاك " من الصعب أن يخمن المرء عدد الذين ماتوا في هذا البلد الأفريقي الفقير نتيجة تدمير مصنع الشفاء ولكن عشرات الآلاف هو تخمين معقول"

هل قرأتم عن إسقاط الطائرة المدنية الإيرانية فوق مياه الخليج العربي عام 1988 مودية بحياة 290 شخصاً ، وتصعيد التآمر المسلح والتدخل السافر في أفغانستان سنة 1975 والذي انتهى بغزوها سنة 2001 ، والهجوم على نيكارغوا وموت مئات الآلاف من الناس رافق ذلك حرب اقتصادية مخرّبة ، وطبعاً نيكارغوا لم تردّ بتفجيرات في واشنطن بل ذهبت إلى المحكمة الدولية التي أمرت الولايات المتحدة بوقف عدوانها ، فكان الرد الأمريكي بتسفيه القرار وتصعيد الهجوم على الفور ، وتدبير الانقلابات الدموية في إندونيسيا صيف 1965 ، ومساندة جنوب أفريقيا العنصرية في أعمال القمع والإبادة على شعوب أفريقيا ، والعدوان الأمريكي البريطاني على ليبيا سنة 1986 ، والحرب الأخيرة على العراق التي تسببت بقتل وتشريد الملايين ,و...و....و....و....

هل قرأتم أن الرئيس الأمريكي "نيكسون" قبل أن يتولى الرئاسة زار الجولان سنة1967 , وأدلى بتصريحه المشهور "لو كنت إسرائيلياً لرفضت أن أنزل من هنا"

و"ليندون جونسون" الذي وصفه "آيزنهاور" نفسه بأنه "عمدة أصدقاء إسرائيل"

هل قرأتم أن "جورج بوش الأب" الذي خدم إسرائيل كما لم يخدمها أحد من قبل من أسلافه ، تذّمر يوماً من فرط نفوذ "اللوبي اليهودي" في الكونغرس والبيت الأبيض وقال قولته الشهيرة في مؤتمر صحفي سنة 1991 "لقد استيقظت الآن أنا الذي أرسم سياسة الولايات المتحدة الأمريكية وليس اللوبي اليهودي" لكن استيقاظ الرئيس الأمريكي لم يدم طويلاً فقد اعتذر من الصهاينة ورضخ لكافة طلبات اللوبي اليهودي في إدارته

هل قرأتم أن "القاعدة" صناعة أمريكية ، والإرهاب صناعة أمريكية و"محاربة الإرهاب" بدعة أمريكية ، والنووي والكيماوي والمستعربين وجنوب السودان و"فدرلة" العراق و"المسلمين الجدد" صناعة أمريكية

وهل قرأتم أن هناك قوى كبرى صاعدة كالصين والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا واليابان ، ستدفع العالم بسرعة نحو التعددي

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.