الصحوات العراقية
الصحوات العراقية

سبعة أيام هي المهلة التي أعطاها محافظ الانبار اليوم للمسلحين في مدينة الفلوجة التي لاتزال خارج سيطرة القوات العراقية ,ضمن مبادرة لإنهاء النزاع الدائر منذ أكثر من شهر، مؤكداً ان لا خيار للتفاوض مع مقاتلي "الدولة الاسلامية في العراق والشام" .

وقدم المحافظ احمد الدليمي خلال اجتماع عقده مع شيوخ عشائر الانبار في مدينة الرمادي مبادرة تشمل "عفوا عن الشباب المغرر بهم من الذين عملوا مع التنظيمات المسلحة" على أن يلقوا السلاح ويعودوا إلى عشائرهم , مستثنياً كل من ساهم بقتل الابرياء وثبت عليه الجرم والتعاون مع داعش ,ومطالباً الحكومة المركزية "بالتعامل بإيجابية مع هذه المبادرة".

من جهته، أعلن احمد ابو ريشة رئيس صحوة العراق، أكبر التنظيمات العشائرية التي تقاتل عناصر داعش في الانبار أن العشائر تتبرأ ممن حمل السلاح او مول التنظيمات المسلحة ضد الدولة.

كما كشف عن عملة جديدة تم العثور عليها في أحد "الاوكار" التي سيطرت عليها قوات الامن، هي "مئة جنيه اسلامي" كانت اصدرتها داعش وتحمل من الجهة الامامية صورة لزعيم القاعدة السابق اسامة بن لادن، وفي الجهة الخلفية صورة لبرجي التجارة الاميركيين اللذين سقطا في 11 ايلول 2001.

من جهة أخرى، أعلن مقدم في الشرطة سيطرة مسلحي داعش على منازل خالية لستة مسؤولين ونواب عراقيين في مدينة الفلوجة بينها منزل وزير الكهرباء عبد الكريم عفتان.

وتواصل قوات الامن العراقية عملياتها العسكرية في الرمادي، وتمكنت من مصادرة خمسة سيارات تحوي اسلحة ثقيلة لداعش في منقطة الملعب.

وتمكنت السلطات العراقية من فرض سيطرتها بالكامل على منطقة المعلب التي كانت المعقل الرئيس لداعش في الرمادي.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.