الرئيس بشار الأسد: ليس هناك مايدعو للقلق، والأسلحة الكيميائية في سورية بمكان آمن
الرئيس بشار الأسد: ليس هناك مايدعو للقلق، والأسلحة الكيميائية في سورية بمكان آمن

أكد الرئيس السوري بشار الأسد في  مقابلة مع التلفزيون الحكومي الصيني أن الأسلحة الكيميائية مخزنة في ظل شروط خاصة فليس هناك مايدعو للقلق، الأسلحة الكيميائية في سورية بمكان آمن مؤمن وتحت سيطرة الجيش السوري".

ووضح الرئيس الأسد أنه من الطبيعي أن يكون في سورية كميات كبيرة من الأسلحة الكيميائية فسورية في حالة حرب ولديها أراضي محتلة منذ أكثر من أربعين عاما، وأشار الرئيس الأسد أنه وعلى أية حال فالجيش السوري مدرب على القتال باستخدام الأسلحة التقليدية، وتسليم الأسلحة لن يؤثر على قوته وقدراته.

 وتوقع الأسد أن من سيعرقل وصول مفتشي الأسلحة الكيميائية إلى المواقع هم المسلحون، قائلا "نعرف أن هؤلاء الإرهابيين يطيعون أوامر دول أخرى، وهذه الدول تدفع هؤلاء الإرهابيين لارتكاب أعمال يمكن أن تجعل الحكومة السورية مسؤولة عن عرقلة هذا الاتفاق".

وأضاف الرئيس إن الدول الثلاث التي قدمت المشروع والمتمثلة بـالولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تحاول فقط جعل نفسها منتصرة في حرب ضد سورية عدوهم الوهمي،موضحا أن الصين وروسيا "تلعبان دورا إيجابيا في مجلس الأمن الدولي لضمان عدم بقاء أي حجة للقيام بعمل عسكري ضد سورية"

وتابع قائلا: "سنحترم كل شيء وافقنا على أن نفعله"، وأنه ليس هناك قلق من اتهامات الدول الأخرى بعدم تسليم سورية للأسلحة الكيميائية، فسورية منذ استقلالها ملتزمة بكل المعاهدات التي وقّعتها.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.