قناة لبنانية: جبهة النصرة نقلت راهبات معلولا إلى يبرود والمطرانين المخطوفين إلى ريف حلب
قناة لبنانية: جبهة النصرة نقلت راهبات معلولا إلى يبرود والمطرانين المخطوفين إلى ريف حلب

نقلت قناة أو تي في "Otv" اللبنانية عن مصادر تأكيدها أن "البطريكة الأرثوذكسية تبلغت أن المجموعة الخاطفة لراهبات معلولا، التابعة لجبهة النصرة والتي يرأسها المدعو أبو براء الشامي، عمدت منذ 3 أيام الى نقل الراهبات من فيلا رجل الأعمال المسيحي جورج كامل كامل الى يبرود تحت تهديد بتحويلهن الى دروع بشرية على الجبهة الأمامية في حال هاجم الجيش السوري المنطقة" .
وأشارت مصادر القناة الى أنه لإطلاق سراح الراهبات يجب إطلاق سراح "الإسلاميين" من سجن رومية كمقابل، وأن يطلق سراح 15 مسلحاً تابعين لتنظيم جبهة النصرة "إضافة الى كل السجينات المعارضات، وفدية مالية بقيمة 75 مليون دولار، وفك الحصار عن حمص وعدم هجوم الجيش السوري على يبرود، وعدم عودة الراهبات الى دير مار تقلا في معلول بل توجههن الى بيروت" .
وأضافت القناة أن المطرانين بولس اليازجي ويوحنا ابراهيم قد نقلا من ريف حلب الى ريف ادلب، في المنطقة الواقعة بين جسر الشغور وجبل الأربعين، لافتة الى أن "اطلاق سراحهما مرهون بفدية مالية وصلت الى 100 مليون دولار" .
وأكدت المصادر نفسها أن "بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا اليازجي طلب خصل من شعر المطرانين لاجراء فحوص الحمض النووي والتأكد من أنهما على قيد الحياة"، وأن "جواب النصرة كان أن لكل شيء ثمنه، وخصل الشعر بإطلاق 50 عنصرا سجينا منها لدى (النظام) السوري" .
وشددت المصادر على أن "النصرة رفعت سقفها لتطالب بعدم هجوم الجيش السوري على حلب وإلا تكون تصفية المطرانين حتمية" .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.