البطريركية الروسية تبدي قلقها على مسيحيي سورية
البطريركية الروسية تبدي قلقها على مسيحيي سورية

أشارت البطريركية الروسية إلى أن الكنيسة الارثوذكسية قلقة جدًا من الأحداث الدموية والتطرف الديني الذي أدى إلى مقتل الكثير من السكان السوريين، فضلاً عن اختطاف الكهنة والراهبات وتدمير الكنائس والأديرة المسيحية.

ولفت رئيس قسم العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو، المطران هيلاريون، إلى أن البطريركية قلقة جدا على مصير المسيحيين في سورية، وذلك عند لقاءه مع ممثلي الائتلاف السوري المعارض في موسكو، كاشفاً أن البطريركية تراقب ما يحدث في سورية وتعتبره اضطهاداً كاملاُ ومدبراً ضد المسيحيين.

وأعلن أنه لا توجد حتى الآن أي أنباء عن مكان احتجاز رجال الدين المسيحيين، المطرانين بولس يازجي يوحنا إبراهيم، المختطفين منذ نيسان الماضي، كما لم يتم الإفراج بعد عن الراهبات من دير القديسة تقلا في معلولا، المختطفات منذ كانون الأول من العام الماضي.

يذكر أن الكنيسة الروسية قد جمعت الأموال من الرعايا مؤخراً، 64000 يورو لمساعدة الشعب السوري.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.