الإبراهيمي
الإبراهيمي

 علمت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية من مصادر ديبلوماسية متابعة في جنيف أنّ المفاوضات السورية المقررة الاثنين المقبل لن تكون كسابقتها، وأكدت هذه المصادر أنّ المبعوث العربي والدولي الاخضر الابراهيمي سيعمل على "وضع جدول أعمال مُسبق للمفاوضات، ما يمنع طرح عناوين غير محددة مسبقاً على طاولة المفاوضات، كما حصل المرة الماضية".
وقالت أوساط متابعة في جنيف إنّ هامش الحرية لدى الابراهيمي بات اكبر ممّا كان عليه في الجولة السابقة، بسبب قوة الضغط الذي يمارسه الطرفان الاميركي والروسي على وفدَي النزاع، والذي أثمرَ "اتفاقاً في الملف الانساني على أرض حمص".

ويقول رئيس هيئة التنسيق في المهجر هيثم مناع لـ"الجمهورية" إنّ "المعارضة اليوم في وضع صعب جداً، وهناك أزمة كبيرة داخل الائتلاف نفسه"، مؤكداً أنّ "45 في المئة فقط من الائتلاف شارك في مؤتمر جنيف، وهناك تكوينات سياسية عديدة مستبعدة من الحوار، والوضع يتطلب تنسيقاً أعلى لوضع حلّ سياسي في جنيف او في سواها".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.