كلينتون واليزابيت هارلي
كلينتون واليزابيت هارلي

كشف موقع "رادار أون لاين" الأمريكي عبر تسجيل صوتي للممثل الأميركي "توم سايزمور" جاء فيه أن الرئيس الأميركي السابق "بيل كلينتون" طلب منه شخصياً رقم هاتف صديقته إليزابيث، وذلك أثناء لقاء كلينتون لمجموعة من نجوم فيلم "إنقاذ الجندي برايان". 

وأشار سايزمور إلى أن كلينتون "رئيس الولايات المتحدة ويجب أن أطيعه"، وبعدها أرسل كلينتون طائرة خاصة إلى "ليز" لتقلتها إلى واشنطن، من جانبها نفت إليزابيث هارلي صحة هذه الأنباء، لكن مواقع أمريكية نشرت صوراً تجمعها بسيد البيت الأبيض آنذاك، ومن المتوقع ان يؤثر هذا الخبرعلى حملة هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية المقبلة في عام 2016. حيث رأى محللون أن المعسكر المضاد سوف يستغل هذه الفضيحة للإشارة إلى أن هيلاري التي فشلت إدارة شؤون بيتها ووقعت فريسة سهلة لخديعة، ستكون عاجزة عن إدارة شؤون دولة، خاصة وأن هذه ليست المرة الأولى التي تثار فها فضحة جنسية لبيل كلينتون، وذلك لعلاقته بمونيكا ليوينسكي التي كانت إحدى متدربات البيت الأبيض.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.