الأمم المتحدة: يجب محاربة الإتجار غير المشروع بالآثار في سورية
الأمم المتحدة: يجب محاربة الإتجار غير المشروع بالآثار في سورية

كشفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، أن سورية تشهد تنقيباً غير قانوني في مواقع أثرية مهمة بأنحاء البلاد، ووصفت ذلك بالأمر الخطير والمدمر للتراث الثقافي السوري.
وأعلن المدير العام المساعد المكلف بقطاع الثقافة بالمنظمة فرانشيسكو باندارين، في مؤتمر صحفي، أن "التنقيب غير القانوني عن الآثار يحدث في مدينة ماري السومرية القديمة ومدن إيبلا وتدمر وأفاميا"، مضيفاً أن "هذا الأمر يحدث في جميع هذه المدن، وبعضها إلى حد لا يمكن تصوره، مثل مدينة أفاميا حيث أنها دمرت تماماً"، وذكر باندارين أنه يتم الإتجار بالقطع الأثرية، والتراث الثقافي من خلال منظمات غير قانونية في بلدان ومناطق أخرى".
وأفاد باندارين، الى أن "اليونسكو تلقت 2.5 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي لبرنامج تحسين المعلومات حول حالة التراث الثقافي في سورية ومحاربة الإتجار غير المشروع في الآثار ورفع الوعي في المجتمع الدولي حول نهب الآثار"، وأضاف أن "اليونسكو تخطط لتأسيس مكتب في بيروت وإطلاق هذا البرنامج في أشهر عدة".
وبدأت المنظمة بتدريب الشرطة وقوات الجمارك في البلدان المجاورة على الكشف عن هذه الآثار، حيث قاموا باسترجاع بعض هذه الآثار في بيروت وأماكن أخرى.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.