داعش تفتح الباب أمام العازبات للانتساب إلى كتيبتها النسائية مقابل راتب شهري
داعش تفتح الباب أمام العازبات للانتساب إلى كتيبتها النسائية مقابل راتب شهري

بعد استعادته السيطرة على الرقة، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام تشكيله لكتيبة نسائية مسلحة تحت اسم "الخنساء" .
وذكرت مصاد صحفية بأن كتيبة الخنساء تقودها امرأة تونسية الجنسية "أم ريان"، مشيرةً إلى أنها "جاءت (مهاجرةً) مع زوجها من العراق ضمن عشرات من عناصر داعش تم استقدامهم مؤخرا ووصلوا الرقة" .

ولفتت المصادر إلى أن هذه الكتيبة تعمل على "الكشف على النساء المنقبات للتحقق من هوياتهن، وتعقب نساء الرقة في كل حركة وسلوك"، وأضافت "تقوم نساء الكتيبة، التي تتخذ من الفندق السياحي مقراً لها، بتولي مهام السجانات، من بينهن أم حمزة، السجانة السابقة في الهيئة الشرعية" .
وأشارت المصادر إلى أن "داعش" قد "فتحت باب الانتساب إلى الكتيبة والبيعة لـ أم ريان، وأنه "يتم استقطاب العازبات اللواتي يتراوح عمرهن بين ١٨ و٢٥ سنة؛ مقابل راتب شهري لا يتجاوز ٢٠٠ دولار بشرط التفرّغ الكامل" .


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.