متابعة : رزان الراعي - هنا سورية

بقعة ضوء الجزء العاشر
بقعة ضوء الجزء العاشر

بعد الإشاعات التي كثرت حول إمتناع  شركة "سما الفن" عن تصوير جزء عاشر من المسلسل الكوميدي "بقعة ضوء"  بسبب الظروف التي تشهدها سورية والتي منعت شركة الانتاج نفسها من تصويره خلال العام الماضي ، أعلنت الشركة المنتجة عن البدء بتصوير مشاهد المسلسل في شهر شباط الحالي وبذلك يدخل صانعو العمل مغامرةً جديدة مع السلسلة الكوميديّة الساخرة الشهيرة التي انطلقت منذ ثلاثة عشر عاما ، سنة 2001.

الجزء العاشر من "بقعة ضوء" لن يكون الأخير، بحسب ما صرحت رانيا الجبان المستشارة الدرامية في الشركة المنتجة لأحد الوسائل الإعلامية حيث أوضحت أنه ومن بين ما يقارب الألف لوحة، تمّ انتقاء الأفضل وإعدادها بالتعاون مع المخرج عامر فهد والكاتب حازم سليمان.

وتأتي أهميّة الجزء العاشر عدا عن أنه تم العمل على نصه قرابة السنتين، إلا أنه أيضا يحاكي الأزمة السورية حيث سيكون للسياسة حصّة كبيرة ضمن لوحاته إنما في قالب كوميدي ناقد.

يتم الاعتماد في كتابة اللوحات لهذا الموسم، على الكتّاب المقيمين في سورية، مع متابعة التعاون مع حازم سليمان كونه الكاتب والمعد الرئيسي، إلى جانب سامر سلمان، كما يشارك في الإعداد عدد من المعدين الشباب منهم معن سقباني، ومحمد العمري، ومهند حبال ، بعد أن تركت الشركة الباب مفتوحا أمام مختلف الفئات للمشاركة.

وكان من المفروض أن يتولّى المخرج عامر فهد إخراج "بقعة ضوء 10" إلا أن أسباباً وظروفاً غير معروفة جعلت المهمة تنتقل إلى المخرج سيف الدين السبيعي  الذي أبدا هو الآخر اعتذاره عن إخراج هذا الجزء بعد قراءته لأكثر من لوحة ضمن سيناريو المسلسل لم تكن مناسبة له من منظوره الخاص.

أما عن نجوم هذا العمل، فقد وافق الممثل أيمن رضا على المشاركة بعد أن تناقلت بعض المواقع الألكترونية أخباراً عن طلبه لمبلغ كبير من المال مقابل مشاركته إلى جانب الفنان باسم ياخور، كما وتحرص جهة الإنتاج على مشاركة نجوم الدراما المخضرمين والشباب من جهة ، وفسح المجال للمواهب الشابة الواعدة سواء كانوا من خريجي معهد التمثيل، أو من الموهوبين من أوساط أخرى من جهة ثانية.

إذن تستمر مشاهد " بقعة ضوء " بالتصوير، في ظل عدم الإعلان عن كامل نجومه المشاركين و كذلك بقاء هذا العمل من دون مخرج حتى لحظة كتابة هذه السطور، على أمل أن يستحوذ هذا الجزء على رضا وإعجاب المتابعين بحسب القائمين على العمل .

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.