المخابرات الأمريكية: إتلاف الكيماوي عزز موقف الأسد
المخابرات الأمريكية: إتلاف الكيماوي عزز موقف الأسد

أعلن مدير المخابرات الوطنية الأمريكية جيمس كلابر أن الاتفاق الذي أبرم العام الماضي بشأن إتلاف الترسانة الكيميائية السورية ساهم في تعزيز موقف الرئيس السوري بشار الأسد، ولم يوضح كلابر كيف ساهمت صفقة الكيميائي في تقوية وضع الأسد، لكنه قلل من فرص المعارضة المسلحة في إسقاط الرئيس السوري.

 وتابع كلابر قائلا: "الاحتمالات في الوقت الحالي تشير إلى أن الأسد أصبح في وضع أقوى فعلاً عما كان عليه عندما ناقشنا الموضوع العام الماضي بفضل موافقته على التخلص من الأسلحة الكيميائية، بغض النظر عن بطء هذه العملية"، موضحاً أن نقل الأسلحة يتم بإيقاع بطيء، إذ لم يغادر سورية حتى الآن سوى شحنتين تبلغ زنتهما الإجمالية 53 طنا.

وصرح كلابر أن حكومة الأسد ستظل في السلطة على الأرجح في غياب اتفاق دبلوماسي على تشكيل حكومة انتقالية جديدة، وتابع: "أتوقع استمرار الوضع الحالي لفترة أطول حالة من الجمود المستمر حيث لا يستطيع لا النظام ولا المعارضة تحقيق انتصار حاسم".
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.