باراك أوباما مع الملك السعودي
باراك أوباما مع الملك السعودي

أشارت صحيفة "التايمز" في إفتتاحيتها بعنوان "أوباما والسعوديون"، إلى أن "السعودية ليست حليفاً سهلاً، فمن داخل حدودها تتدفق أموال ومتشددون لمساندة بعض أخطر الحركات الجهادية واكثرها تشدداً، وشؤونها الداخلية تتراوح بين الحداثة في بعض الشؤون والقرون الوسطى في شؤون أخرى"، لافتةً إلى أن "إلتزام السعودية بحقوق الانسان محدود للغاية ومعاملتها للنساء والسجناء بربرية، علاوة على ذلك فإن عملية الاصلاح داخلها بطيئة للغاية، كما أنها ايدت قمع عملية الاصلاح في عدد من الدول الخليجية"، ومع ذلك اعتبرت الصحيفة أن "السعودية دولة ذات حيثية، ونتيجة لذلك فإن زيارة أوباما للسعودية الشهر القادم أمر هام، ويجب أن يطمئن أوباما السعوديين أن الولايات المتحدة لن تنسحب من المنطقة وان ضماناتها لحلفائها ما زالت قائمة".

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.