الإبراهيمي
الإبراهيمي

كشفت مصادر قريبة من المبعوث الأممي إلى سورية "الأخضر الإبراهيمي" لصحيفة "الجمهورية" اللبنانية، أن النقاشات الحادّة والحوارات العاصفة في المحادثات السورية - السورية لم تُغِظه، بل على العكس، كان يبني عليها لتمهيد الأرضيّة للمراحل المُقبلة من المفاوضات، على أساس أنّ إطلاق العنان للمواقف العدائيّة سيُخرج الأحقاد وسيصل المُفاوضون في نهاية الأمر إلى مرحلة أكثر هدوءاً، وربّما سيسمح ذلك ببدء حوار جدّي في صلب الموضوع.
وقد فسَّرت هذه الأوساط تراجع تعليقات وزيري خارجيّة روسيا وأميركا سيرغي لافروف وجون كيري على نتائج "جنيف 2"، بأنَّ للأميركيين والروس خطة واضحة يجب تنفيذها، بدأت مُنذ الاتّفاق الأميركي - الروسي الأخير المتعلق بأزمة السلاح الكيماوي السوري، حيث اتفقت واشنطن وموسكو على استمرار المفاوضات بين السوريّين ريثما تنضج معالم الحل.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.