داعش تخدع الفصائل المسلحة في حلب مرتين.. وتقتل عدداً كبيراً من قادتهم الميدانيين
داعش تخدع الفصائل المسلحة في حلب مرتين.. وتقتل عدداً كبيراً من قادتهم الميدانيين

بعد فشلها في السيطرة على بلدة الراعي الحدودية، أرسلت "داعش" أمس ممثلاً عنها إلى غرفة عمليات المسلحين فيها للتفاوض، وبعد إجتماع الممثل مع قيادات الفصائل المسلحة في المنطقة، كشف لهم بأنه قد فخخ نفسه وهدد بقتلهم جميعاً إذا لم ينسحب مسلحوهم من البلدة، فأمر القادة الميدانيون مسلحيهم بالإنسحاب، لكن الفصائل المقاتلة تظاهرت بالإنسحاب وما أن تقدمت عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، حتى عاد المسلحون إلى البلدة في إشتباكت عنيفة بين الطرفين، تزامنت مع تفجير ممثل داعش نفسه بالقادة الميدانيين متسبباً بمقتل وإصابة عدد منهم .
اليوم تكرر المشهد نفسه، حيث أرسلت داعش وفداً للتفاوض وعلى رأسه أميرها في المنطقة، والذي تبين فيما بعد أنه قد فخخ نفسه أيضاً، وبعدما كسب ثقة قادة الفصائل وإجتمعوا معه فجر نفسه فيهم متسبباً بمقتل من بقي حياً من التفجير الأول .
وفيما يلي أسماء بعض القادة الميدانيين والعسكريين للفصائل المسلحة المقاتلة في قرية الراعي جنوب حلب:
القائد العسكري لفصيل لواء الفتح والملقب بأبو إسلام
القائد العسكري للواء التوحيد عماد ديمان
القائد العسكري لألوية صقور الشام محمد الديك أبو حسين 
القائد الميداني في لواء التوحيد وقائد الفوج الرابع عدنان بكور أبو حاتم 
القائد العام للواء شهداء ادلب حمدو الباشا أبو بكر 
 إضافة إلى عدد من قيادات ميليشيا الحر، كما أصيب "الشيخ أحمد" المسؤول الشرعي في لواء السلطان محمد الفاتح .

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.