Press TV - ترجمة فادي مفرج - هنا سورية

الوليد بن طلال آل سعود
الوليد بن طلال آل سعود

أكد الأمير الوليد بن طلال آل سعود أن بلاده تعاني من تفشي الفساد في مؤسسات المملكة، وأن الفضائح الناتجة عن هذا الفساد المستشري تظهر للعلن تدريجياً. 
وفي رسالة الى رئيس منظمة مكافحة الفساد في المملكة العربية السعودية ، طالب الوليد بن طلال بوقفة جادة لمحاربة الفساد المالي في المملكة والكشف عن أسماء المسؤولين الفاسدين. 

وفي الوقت نفسه، ذكرت وسائل اعلام محلية سعودية أن مشروع تصنيع أول سيارة محلياً في المملكة العربية السعودية "غزال-1" والذي رصدت له ملايين الريالات تبين أنه مشروع وهمي لم يجري تنفيذ أياً من خطواته.
يذكر أن المملكة العربية السعودية وافقت عام 2011 على إنشاء لجنة لمكافحة الفساد من أجل تعزيز الشفافية ومكافحة الفساد المالي والإداري.

وكان الامير السعودي المنفي خالد بن فرحان قد انتقد قمع الأصوات المعارضة والفساد المستشري بقوة في المملكة السعودية في شهر آب من العام المنصرم ، كما انتقد الحملة التصعيدية التي شنتها السعودية ضد الاحتجاجات المناهضة للنظام في حين تستمر المملكة في دعمها للمتشددين في سورية.
وانتقد الأمير السعودي أيضاً الولايات المتحدة لتجاهلها الفساد المتعاظم في المملكة العربية السعودية ، متهماً اياها بالتغاضي عن فساد العائل السعودية الحاكمة من أجل ضمان المصالح الأمريكية النفطية والعسكرية طويلة الأجل مع السعودية.

تعتبر المملكة العربية السعودية أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، كما يشكل الذهب الأسود 90 في المئة من صادراتها. ومع ذلك، فإن الفساد متأصل جداً في عائلة آل سعود التي تحكم البلاد بقبضة من حديد بالاعتماد على المنهج الوهابي.

عائدات النفط الهائلة التي تجنيها المملكة السعودية لم تساهم في رفع المستوى الاقتصادي للمواطنين السعوديين الذين يعانون من مشاكل عدة أهمها الفقر والبطالة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.