وليد المعلم
وليد المعلم

في تصريحات للصحفيين على متن الطائرة التي تقل الوفد الرسمي السوري إلى دمشق أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين رئيس الوفد الرسمي السوري إلى جنيف وليد المعلم أن رفض وفد الائتلاف المعارض ورقة الوفد الرسمي السوري لإدانة الإرهاب وصمة عار بحقه. 

وأضاف المعلم أن مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية الأخضر الإبراهيمي حدد العاشر من شباط للعودة إلى جنيف وهذا شأنه وقراره ونحن ننتظر التوجيه فإذا كان التوجيه بالعودة فسنعود ونحن جاهزون للمحادثات من ألفها إلى يائها.

مؤكداً أن الأمريكيين طلبوا من الوفد الحكومي أن يفاوضهم مباشرة في مونترو لكن الوفد رفض ذلك قبل أن يعتذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عما قاله في المؤتمر،

وأكد وزير الخارجية والمغتربين أن هناك ازدواجية متعمدة في التعامل مع سورية وهذه الازدواجية مرفوضة وقال: "هم يهيمنون على مجلس الأمن والأمم المتحدة في الوقت الذي تشكل فيه روسيا والصين والهند ودول البريكس أغلبية المجتمع الدولي."

وأشار المعلم إلى أن الأمم المتحدة قصرت في دعوة إيران وفي دعوة مكونات من المعارضة الوطنية السورية وهيئات المجتمع الأهلي وعبر  عن ارتياحه للعودة إلى أرض الوطن ولما قام به الإعلام الوطني من كشف للحقائق بمصداقية ومهنية وأشار  إلى أن أوهام وفد الائتلاف المعارض التي حملهم إياها داعموهم ومؤيدوهم ستصيبهم  بصدمة الواقع ان لم يتخلوا عنها لأن سورية بلد مؤسسات ودستور ولديها رئيس للجمهورية وقال المعلم:

"إذا كان الطرف الآخر يحمل أوهاما بأن هيئة الحكم الانتقالي أو الحكومة القادمة ستحد من صلاحيات الرئيس بما يتناقض مع الدستور الحالي فهذا وهم عليهم أن يتخلوا عنه قبل أن يأتوا إلى جنيف " ,متسائلاً كيف يريد الغرب أن نكون في حوار بجنيف وهم يفرضون عقوبات على الشعب السوري.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.