باريس ولندن سيعملان معاً لتعقب الجهاديين الذين يقاتلون في سورية
باريس ولندن سيعملان معاً لتعقب الجهاديين الذين يقاتلون في سورية

أعلنت فرنسا وبريطانيا اليوم الجمعة أنهما ستعملان معاً لتعقب الجهاديين الذين توجهوا إلى سورية للقتال مع المتطرفين الإسلاميين، والذين سيشكلون تهديداً أمنياً عند عودتهم إلى أوطانهم.

وأكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عقب قمة مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن البلدين سيجريان عمليات مشتركة لرصد تحركات هؤلاء الجهاديين، في حين قال كاميرون "نحن كذلك قلقون من التهديد الإرهابي الذي شكله هذا النزاع المستمر على بلدينا".

وأضاف "لقد اتفقنا على العمل معاً لمعالجة المخاطر الأمنية التي يشكلها المواطنون البريطانيون والفرنسيون الذين يتوجهون إلى سورية للقتال كجهاديين ويسعون بعد ذلك للعودة إلى هنا".

وكشف هولاند عن أن 700 شخص غادروا فرنسا للقتال في سورية، مضيفاً "سنقيم تعاوناً من أجل تجنب تأثر الشباب بهذه الدعاية الإعلامية، وسنتمكن كذلك من مراقبة تحركاتهم ومحاولة منعهم".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.