وزارة الخارجية الروسية
وزارة الخارجية الروسية

اعتبرت وزارة الخارجية الروسية أن بدء الحوار السوري بين وفدي الحكومة والمعارضة الخطوة المهمة الأولى على طريق التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للأزمة السورية، مؤكدةً أن موسكو تقيم إيجابياً بدء هذا الحوار.

وقالت الخارجية الروسية تعليقا على انتهاء الجولة الاولى من مفاوضات "جنيف2" اليوم أنه "من المهم، وبغض النظر عن وجود فروقات في مواقف الأطراف، أنهم استطاعوا الاجتماع حول طاولة المفاوضات، وبدأت مناقشات مسائل عملية متعلقة بوقف إطلاق النار واستئناف تأهيل الوضع الإنساني في مناطق مختلفة من البلاد وتبادل الأسرى والأشخاص المعتقلين".

وأضافت أنه "في هذا السياق ننوه بجهود الوساطة البناءة للمبعوث الخاص إلى سورية الاخضر الابراهيمي، ونعتبر أنه من خلال مناقشة هذه المسائل سيتمكن الأطراف من تطوير الثقة الضرورية والخروج إلى بحث المسائل المقبولة للجانبين إزاء جهاز الدولة السورية المستقبلي".

ودعت الخارجية الروسية "اللاعبين الخارجيين الأساسيين إلى لعب دور أساسي في إنجاز التسوية السورية"، قائلة "يجب عليهم جميعهم انتهاج خط موحد يستهدف حث، كما الحكومة كذلك المعارضة، على حلول وسط للمشكلات الموجودة. ومن المهم في هذا السياق زيادة تمثيل الوفد المعارض بادخال نشطاء يفكرون بشكل بناء من المعارضة السورية الداخلية".

وذكّرت الوزارة بأنه "تم التوصل إلى اتفاقية حول إجراء جولة ثانية من المفاوضات في جنيف يوم 10 فبراير"، مضيفة " أن أهم شرط لنجاح إجرائها هو امتلاك الطرفين النية في أن يأخذ بعين الاعتبار قلق بعضها إزاء البعض الآخر، وأن يكونا مستعدين للتوصل إلى نتائج مقبولة من  كليهما".

ولفتت إلى أن روسيا بالتنسيق مع الأمم المتحدة والشركاء الدوليين الآخرين "ستقدم مساهمة قصوى لتشكيل صيغ التسوية السياسية الشاملة استنادا الى الاتفاق المتبادل بين الطرفين وسنستمر بتقديم المساعدة على خط الوكالات الدولية والاقنية الثنائية بهدف تأهيل الوضع الانساني للسكان واللاجئين السوريين".
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.