صورة من مؤتمر ميونيخ العام الماضي
صورة من مؤتمر ميونيخ العام الماضي

يحتل النزاع في سورية والصراع في الشرق الأوسط، إضافة إلى الملف النووي الإيراني، الصدارة على قائمة أولويات الدورة الـ50 لمؤتمر "ميونيخ للأمن" الذي ينطلق اليوم الجمعة إلى الأحد، وسيشارك في المؤتمر نحو 20 رئيس دولة أو حكومة و50 وزير دفاع أو خارجية وعشرة مسؤولين من هيئات دولية وضباط رفيعي المستوى" وفي مقدمة اللائحة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى جانب وزيري الخارجية الأميركي جون كيري والدفاع تشاك هيغل ووزيري خارجية إيران محمد جواد ظريف وروسيا سيرغي لافروف،  ويؤكد رئيس مؤتمر ميونيخ للأمن "فولفغانغ إيشينغر" لصحيفة "الشرق الأوسط"، أن المشاركين في المؤتمر سيناقشون "الكارثة السورية"، مشيراً إلى أنهم "لا يهدفون من خلال حلقات النقاش إلى سرقة الأضواء من مؤتمر "جنيف2"، حيث يبحث ممثلون عن النظام السوري والمعارضة سبل الخروج من النزاع الذي دخل عامه الثالث". وأعرب إيشينغر عن أمله في حضور الموفد الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي وممثلين عن المعارضة السورية ومنظمات دولية تعنى بالشأن السوري أهمها الأمم المتحدة ومنظمة "هيومان رايتس ووتش" إلى مؤتمر "ميونيخ للأمن" الذي تستضيفه العاصمة البافارية ميونيخ. 

 

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.