الجعفري العالم أجمع شاهد جرائم المجموعات المسلحة بحق أطفال سورية
الجعفري العالم أجمع شاهد جرائم المجموعات المسلحة بحق أطفال سورية

أكد بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أن العالم أجمع شهد الجرائم التي اقترفتها ميليشيا الجيش الحر والنصرة  بحق أطفال سورية من قتل وذبح وتنكيل، مشيراً إلى أن تقارير الأمم المتحدة احتاجت عامين لتدرك أن المسلحين يجندون الأطفال.وأضاف الجعفري يوم 17 يونيو/حزيران في كلمة خلال جلسة خاصة لمجلس الأمن بشأن استخدام الأطفال في النزاعات المسلحة ان "الحكومة أقرت قانونا يتعلق بتجريم من يزج بالأطفال دون سن 16 عاما بأعمال قتالية"، مؤكدا على أن "الحكومة السورية ملتزمة بتعهداتها بحماية مواطنيها وخصوصا الاطفال.ودعا الجعفري الممثلة الخاصة أن تطلب في توصيتها الواردة في التقرير حول سورية من الدول الداعمة للمجموعات المسلحة بأن توقف التمويل من مال وسلاح وعتاد من جهة وأن ترفع إجراءاتها الاقتصادية القصرية المفروضة على الشعب السوري والتي يذهب ضحيتها الطفل السوري.وأشار الجعفري إلى الارهاب الذي يتعرض له قطاع التعليم والمدارس من قبل المجموعات المسلحة، في حين يحمل التقرير القوات الحكومية مسؤولية قصف المدارس والمستشفيات وقتل وتشويه الأطفال.وتحدث الجعفري عن حادثتين، "على سبيل المثال وليس الحصر، قتل طفلان على يد الجماعات الارهابية .. الأولى حصلت منذ أيام على يد جبهة النصرة عندما أعدم طفل بلغ من العمر 14 ربيعاً رميا بالرصاص وذلك بعد جلده وتعذيبه أمام ناظري أبيه وأمه بتهمة الكفر في حلب.وأضاف الجعفري: "والطفل الآخر فيصل ذو الـ 4 سنوات الذي أعدم شنقاً على أيدي المجموعات المتطرفة في حلب أواخر عام 2012 وذلك بعد اغتصابه وسحله مسافة طويلة ناهيك عن الفتاوى الصادرة عن شيخ سلفي وهابي كويتي يدعي شافي العجمي يتباهى في خطبة له بنحر الاطفال السوريين في قرية حطلة بدير الزور".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.