وزارة التجارة الداخلية : ارتفاع الأسعار سببه غياب الرقابة
وزارة التجارة الداخلية : ارتفاع الأسعار سببه غياب الرقابة

أكّدت مصادر مطلعة في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أنّ الأزمة في سورية وخروج بعض المناطق عن الرقابة شكّل استحالة وصول دوريات حماية المستهلك إلى بعض الأسواق ,

ما أدى لتراجع حجم الضبوط التموينية وكثرة المخالفات وزيادة الأسعار موضحةً أن ّدور الوزارة في الأسواق التي وصلت إليها الدوريات تمثل بضبط العشرات من  حالات الغش واحتكار للمواد الغذائية ومخالفة في المواصفات.

وبينّت المصادر لصحيفة "الوطن" المحلية، أنّ النتائج التي حققتها المديريات في أنحاء سورية بخصوص عمل الرقابة وتسجيل الضبوط وقمع المخالفات  لم يصل للمستوى المطلوب مقارنةً بالأعوام السابقة.

وانتشر في الوقت الأخير عدد من البضائع المقلدة دون أي قيود وذلك لكثرة الورشات الصغيرة تزامناً مع قلة المصانع العاملة، وتقوم بطرح منتجاتها في الأسواق من دون وسيط.

وأشارت الوزارة إلى منح مهلة زمنية للتجار الذين يطرحون السلع بأسعار مرتفعة، قبل أنّ تتخذ بحقهم الإجراءات القانونية لافتةً إلى حجز كميات كبيرة من السّلع تعود لتجار معروفين منهم من خالف قرارات التسعير،

ومنهم لم يقدم بعد على تسعير منتجاتهم. وأوضح مدير التجارة الداخلية بدمشق باسل طحان، أنّ مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك عممت على الفعاليات التجارية والصناعية 

ضرورة التأكد من مهمة وبطاقة حماية المستهلك باليوم والساعة لدوريات مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق، من منطلق الحرص على عدم قيام بعض ضعاف النفوس بانتحال صفة مراقب تمويني.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.