استيراد 200 الف طن من الطحين
استيراد 200 الف طن من الطحين

اكد المدير العام للشركة العامة للمطاحن عدي شبلي ان الشركة وقعت عقدا مع احدى الشركات المحلية لاستيراد 200 الف طن من الطحين، بعد مناقصة اعلن عنها مؤخرا وسيبدأ التوريد في الأيام المقبلة

ولفت شبلي إلى أن الحركة الحالية نشطة لجهة ورود كميات كبيرة من الطحين ومن ذلك 12 باخرة وصلت المرافئ السورية بوقت واحد، وقد استوردت من الاموال المجمدة وأدت الى زيادة واضحة في مخازين المادة والتي تكفي لعدة شهور قادمة.

مبيناً أن الكميات المتعاقد عليها من الطحين بلغت في العام الماضي 446 ألف طن، تم استلام 240 ألف طن منها حتى نهاية العام 2013 ومن ضمن ذلك حوالي 50 ألف طن متبقية من العقود المبرمة مع ايران.

اما فيما يخص انتاج الطحين محليا عبر مطاحن القطاعين العام والخاص أوضح شبلي أن انتاجها بلغ العام الماضي 1.224 مليون طن رغم توقف العديد من المطاحن عن العمل وصعوبة تأمين الاقماح للطحن

وقد تم العمل على زيادة الطاقة الانتاجية للمطاحن ببعض الحلول الفنية البسيطة.

مشيراً الى أن الشركة تدرس العروض المقدمة حول إقامة مطحنتين متنقلتين بطاقة إنتاجية تتراوح بين 50-70 طناً يومياً، وتشرف على الدراسة اللجنة الفنية لاختيار العرض الأفضل.

وعلى صعيد تنفيذ العقود الموقعة مع الجانبين الروسي والإيراني أكد شلبي أنه جرى التوقيع والتصديق من رئاسة مجلس الوزراء لإنشاء مطحنة تلكلخ مع شركة "سوفو كريم" الروسية بطاقة إنتاجية 600 ألف طن سنويا كاملة التجهيزات ومؤتمتة،

علماً بأن الشركة العامة للمطاحن تقوم باتخاذ الإجراءات المناسبة لوضع المشروع في التنفيذ الفعلي والبناء البيتوني لانشاء المطحنة موجود إذ تبلغ مدة تنفيذ المشروع 22 شهراً بتكلفة 16.5 مليون يورو، 

وجاء في العقد الموقع مع شركة آروما سنين الإيرانية التزام الشركة بإنشاء خمس مطاحن موزعة على مناطق مختلفة من سورية درعا، ومنطقة إزرع والسويداء والحسكة والرقة بطاقة إنتاجية 1420طناً يومياً،

وتكلفة إنتاجية 63 مليون يورو مع صومعة تخزينية سعة 10 آلاف طن في مطحنة السويداء وذلك بمدة تنفيذ لا تتجاوز العامين".

وكان مدير الشركة العامة للمطاحن أبو زيد كاتبة أوضح العام الماضي، أن الخطة الإنتاجية لعام 2014 قدرت بـ236.000 طن من الطحين، وأن الكميات المنتجة في المطاحن بالإضافة للكميات المستوردة من العقود التي تم إبرامها،

تكفي سورية حتى شهر آذار من عام 2014 في ظل الظروف الراهنة، مع الإشارة إلى أن توريد الدقيق مستمر من خلال العقود التي يتم إبرامها

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.