الكونغرس الأميركي يوافق سراً على إرسال أسلحة لمجموعات في سورية
الكونغرس الأميركي يوافق سراً على إرسال أسلحة لمجموعات في سورية

ذكرت وكالة "رويترز" أن الكونغرس الأميركي وافق خلال جلسة مغلقة على عمليات تمويل لإرسال مزيد من شحنات الأسلحة إلى مجموعات "معتدلة" في جنوب سورية، وتضم الأسلحة مجموعة مختلفة من الأسلحة الخفيفة بالإضافة إلى بعض الأسلحة الأقوى مثل الصواريخ المضادة للدبابات، ويؤكد مسؤول أميركي للوكالة أن "هذه الشحنات لا تشمل أسلحة مثل صواريخ أرض جو التي تطلق من على الكتف والتي يمكن أن تسقط طائرات عسكرية أو مدنية"، مضيفاً أن "الكونغرس وافق على تمويل الأسلحة المرسلة إلى المعارضين السوريين من خلال أجزاء سرية في تشريع المخصصات الدفاعية، ولم يتضح متى تمت الموافقة على التمويل لكن التمويلات الدفاعية السرية مررت في الكونجرس في أواخر كانون الأول".

ويقر مسؤولون أميركيون يؤيدون تقديم أسلحة للمعارضة السورية أن هذا لم يزد بشكل كبير التوقعات الأميركية بتحقيق نصر للقوات المناهضة للحكومة سواء كانوا من المعتدلين أو المتشددين.

.وكانت واشنطن أعلنت أمس استئناف مساعداتها غير المسلحة للمجموعات المدنية بهدف تعزيز موقع المعارضة السورية بعد انطلاق المفاوضات بين وفدي الحكومة والمعارضة في جنيف، وتوقع مسؤولون أميركيون استئنافها للمجموعات المسلحة قريباً.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.