مسلحون في العاصمة الليبية طرابلس
مسلحون في العاصمة الليبية طرابلس

كتبت صحيفة "الخليج" الإماراتية في افتتاحيتها أن "ليبيا تنتقل من أزمة إلى أزمة، كأنها دخلت في متاهة بات الخروج منها مستحيلاً، فلا الحكومة قادرة على اثبات وجودها، ولا المؤتمر الوطني بات بإمكانه السيطرة على الوضع"، وأضافت الصحيفة "بعد حادثة اختطاف الدبلوماسيين المصريين مؤخراً يتبدى الاهتراء في المؤسسات الليبية، وعدم القدرة حتى على حماية البعثات الدبلوماسية، فضلاً عن مواطنيها ومسؤوليها ومن بينهم رئيس الوزراء الذي تعرض هو نفسه للخطف، إضافة إلى عمليات الاغتيال المنظمة التي تتم في وضح النهار لكبار الضباط والمسؤولين الأمنيين الذين باتوا غير قادرين حتى على حماية أنفسهم"، لافتةً إلى ان "هذا البلد ينحدر بسرعة إلى الفشل السياسي والأمني والاقتصادي بحيث يمكن أن يدرج كدولة فاشلة بإمتياز تفقد كل سمات الدولة".
كما أشارت الصحيفة إلى ان "الشعب الليبي يعيش مأساة حقيقية تتعلق بوجوده وكينونته، كأنه بات متروكاً ومهملاً على قارعة الطريق لكل ما هبّ ودبّ من قطاع طرق وميليشيات مستقلة، وإذا كان لا بد من مسؤولية إزاء هذا الوضع الكارثي للشعب الليبي، فهي مسؤولية تلك الدول التي ادعت تحريره وجلب الديمقراطية إليه وإخراجه من قبضة الدكتاتورية والاستبداد، لتضعه في هذا النفق المظلم الذي لا نهاية له على ما يبدو".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.