كلمة الشيخ أحمد بدر الدين حسون مفتي سورية لمجموعة هنا سورية الإعلامية بمناسبة انطلاقتها
كلمة الشيخ أحمد بدر الدين حسون مفتي سورية لمجموعة هنا سورية الإعلامية بمناسبة انطلاقتها

 باسم الله خالقنا جميعاً .. باسم الله الذي خلقنا في سورية .. يا شباب سورية .. يا أبناء سورية .. يا من تقولون للعالم هنا سورية .. اعرفوا قيمة بلدكم وأرضكم .. هذه الأرض المباركة المقدسة ..  التي سلمنا اياها اجدادنا .. حضارة وثقافة وإيماناً و قيماً وحباً وسمواً .. وأرادها أعداؤنا..  مذاهب وطائفية وجماعات وعرقية .. إن أجدادنا انتبهوا إلى هذه المكائد والتي صاغها أعداؤنا أعداء سورية ليمزقوا شعبها ويضيعوا أهلها فتعالوا وانتم تطلون اليوم على العالم لتقولوا .. هنا سورية

قولوا لهم تعالوا إلى سورية لتروا شبابها يحملون تراث الآباء والأجداد عزاً وكرامة .. حباً وسمو.. وحدة وتكاملاً تنوعت أطيافهم ولكن توحدت أرواحهن تنوعت أشكالهم ولكن توحدت أفكارهم وقيمهم تنوعت أسماؤهم ومساجدهم وكنائسهم ولكن توحدوا في خالقهم .. فخالقهم واحد ووطنهم واحد وقبلتهم واحدة وإنسانهم في الكون واحد .. هذه سورية التي تصون أبناءها ليحملوا رسالة الحضارة الإيمانية والإنسانية  لكل العالم .. أهنئكم أيها الشباب الذين تتطلون اليوم على العالم من قناتكم الصغيرة .. لا تعتبروها صغيرة ان كنتم اصحاب رسالة ومهما كانت قناتكم كبيرة وليس لها رسالة فهي صغيرة فرسالتكم أن تنشروا الحب والخير والصورة الحقيقية لشعب سورية أبناء سورية الذين حملوا للعالم حضارة وقيماً منذ آلاف السنين كنا نحمل الحضارة .. كنا من غزة إلى أنطاكية ومن البحر إلى معان كن دولة واحدة كنا أمة واحدة كنا رسالة واحدة فلتكونوا يا أيها الشباب أصحاب حملة هذه الرسالة ولتكونوا من يقول للعالم إن الله اختار أرضنا وبلدنا لنحمل منه نور المسيحية للعالم وصفاء الإسلام للكون فهل اختار الله بلادكم انه اختار بلاد الشام التي دعا لها النبي عليه الصلاة والسلام فقال اللهم بارك لنا في شامنا ويمننا .. شكراً لكم .. شكراً لجهدكم وفقتم سدد الله خطاكم تطلون دائماً بخير .. تنشرون في العالم الحب والسلام والأمن والإيمان والسلام عليكم ورحمة الله.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.