متابعة : رزان الراعي - هنا سورية

أبواب الريح
أبواب الريح

تتابع الدراما السورية أعمالها وتستمر عجلة التحضير لمسلسلات عدة بالدوران وكذلك البدء بتصوير هذه المسلسلات، وفي خطوة تعد الأولى من نوعها درامياً من حيث التطرق من خلال عمل تلفزيوني لحرب الستين " الطائفية " ، يتم خلال هذه الفترة تصوير مشاهد مسلسل " أبواب الريح"  من كتابة خلدون قتلان وإخراج المثنى صبح وإنتاج شركة " سما الفن " .

وتأتي نوعية هذا العمل الذي يترصد دمشق عام 1860 من تطرق كاتبه لـ"حرب الستين" التي امتدت من جبل لبنان إلى دمشق في أحداث طائفية شهدتها المنطقة بين الموحدين " الدروز " و السنة والمسيحيين.

ووفقاً لكاتب السيناريو فإن شخصيات تاريخية عدة في المسلسل كعبد القادر الجزائري إضافة إلى الأب يوسف الحداد وغيرها ستكون حاضرة في العمل في محاولة لمنح العمل الثقة والمرجعية التاريخية.

كذلك يتم التطرق عبر "أبواب الريح" إلى صناعة الحرير التي كانت وقتها من أهم الصناعات المحلية في سورية ولبنان في تلك الفترة .

وفي ظل التكتم عن بعض الأسماء المشاركة في العمل الذي يتم تصويره الآن في العاصمة السورية دمشق، واعتذار آخرين كالممثل السوري " عبد المنعم عمايري " الذي أوضح أنه تلقى عرضاً من الشركة المنتجة للمشاركة في أحد الأدوار الرئيسية إلا أنه اعتذر بعد قراءته للنص، أعلن ممثلون آخرون عن انضمامهم للعمل أمثال الفنان السوري "خالد القيش" والذي أعلن من خلال انضمامه لـ " أبواب الريح" مشاركته الثانية هذا الموسم بعد انتهائه من تصوير مشاهده في مسلسل "خواتم"، وتشاركه في هذا الأمر الممثلة السورية "جيني اسبر" التي أبدت حماسها للتجربة الجديدة التي تخوضها، وعلى صفحتها الشخصية عبر موقع التواصل الإجتماعي " فيس بوك " كتبت اسبر : " بدأت بتصوير أولى مشاهدي في المسلسل الشامي " أبواب الريح " بعدما وقعت رسمياً على أداء دور البطولة " ، وكذلك يعود الفنان السوري "سلوم حداد" وبعد غيابه لعام كامل عن الشاشة، لتجسيد دور من أدوار البطولة في المسلسل، حيث يؤدي حداد دور "يوسف" وهو شيخ كار النحاسين في دمشق أيام العثمانيين، ليشاركه في البطولة أيضاً الممثل الشاب "جوان الخضر ".

أسرة العمل تضم أيضاً كلاً من الفنانين فادي صبيح، حسام تحسين بيك، ورامز الأسود، والفنانة إمارات رزق التي نشرت لها أمس صورة على صفحتها الفيسبوكية الشخصية تطلب من جمهورها أن يتمنى لها التوفيق في هذا العمل التي تجسد فيه امارات شخصية سيدة " حشرية " تتدخّل في كل شيء، ما يضعها في مشاكل مع زوجها، عدا عن تمتعها بروح النكتة. وبدوره أعلن الفنان القدير "سليم صبري" عن أن مشاركته بهذا العمل ستشكل بداية أعماله في الموسم الدرامي المقبل.

بين " فتنة الستين " وصناعة الحرير تجري الأحداث الداخلية لـ " أبواب الريح " وتستمر عمليات التصوير لإكمال العمل الدرامي السوري .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.