الأخبار: المجموعات الجهادية توسع حربها في لبنان
الأخبار: المجموعات الجهادية توسع حربها في لبنان

 

"حربنا لن تقتصر على سورية، قريباً سيشتعل لبنان"، عبارةٌ قالها أحد "القياديين الجهاديين" في الميدان السوري، والذي ينشط في الريف الدمشقي لصحيفة "الأخبار" اللبنانية، حيث قال إن "الفواصل الزمنية بين التفجيرات الخمسة التي ضربت ضاحية بيروت الجنوبية ستتقلّص"، كاشفاً عن أن "وتيرة العمليات الانتحارية ستتضاعف ضد أهداف تابعة لحزب الله"، وأكد أن "المسألة لن تقتصر على فارق التوقيت بين العمليات، بل إنّ رقعة الاستهداف ستتسع أيضاً وكمية المتفجرات ستجري مضاعفتها".
وأضافت الصحيفة أن الأجهزة الأمنية اللبنانية منهمكة في رصد حركة انتقال "الجهاديين" بين لبنان وسورية، وكشفت مصادر أمنية لـ"الأخبار" عن رصد انتقال سعوديين عبر عرسال للقتال في الداخل السوري، لكنها لم تؤكد أي معلومة عن إمكان عودة هؤلاء لتنفيذ عمليات انتحارية في لبنان.
ولا تخفي الأجهزة الأمنية للصحيفة تخوّفها من احتمال "استخدام الانغماسيين في العمليات"، والانغماسي مصطلح تُطلقه "المجموعات الجهادية" على المسلّح الذي يزنّر نفسه بحزام ناسف، ويشارك في الاقتحامات للقتال حتى الموت، أي إنّه لا يُفجّر نفسه إلا عند الرمق الأخير. بمعنى آخر، تتخوّف الأجهزة الأمنية من احتمال قيام مجموعات إرهابية بمهاجمة مراكز تجارية أو تجمّعات سكنية في مناطق محدّدة لإلحاق أكبر عدد من الخسائر وإحداث ضجة إعلامية أكبر مما يُمكن أن تُخلّفه التفجيرات الانتحارية. 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.