متابعة : ادونيس عصام شدود - هنا سورية

منتخب سورية للناشئين
منتخب سورية للناشئين

ضمن استعداداته لنهائيات كأس آسيا التي ستستضيفها تايلاند في الفترة الممتدة ما بين 6 وحتى 20 من شهر أيلول القادم ، أنهى منتخب ناشئي سورية لكرة القدم تجمعه الأول في العاصمة دمشق .

التجمع الذي شهد مباراتين وديتيين جمعتا ناشئي المنتخب برجال كل من ناديي الكسوة والفتوة ، أعرب الكادر الفني والتدريبي للمنتخب عن أن هذا التجمع كان مفيداً وضرورياً بالمجمل.

الكادر الفني للمنتخب اطمأن على اللاعبين كمرحلة أولية تخللها تجميعهم ممن سبق لهم اللعب في التصفيات المؤهلة إلى النهائيات والتي جرت في الأردن ، كما تم تجريب البعض ممن قدموا إلى ملعب المنتخب التدريبي في مدينة الفيحاء الرياضية وتم انتقاء الأفضل لخوض المرحلة الثانية من التحضيرات و التي ستبدأ أواخر شهر شباط القادم .

محمد عطار مدرب المنتخب السوري للناشئين تحدث على الحالة الفنية للاعبين بعد العودة من فترة توقف عن ممارسة اللعب والتدريبات ، حيث قال : " إن مرحلة التحضير الأولى كانت عبارة عن فترة تجريب أولية للتشكيل المتأهل للنهائيات كما تم خلالها انتقاء البعض ممن التحقوا مؤخراً بالمنتخب للاستمرار معه بالفترة القادمة أمثال اللاعبين هادي شلحة ومجد حجار".

وأضاف العطار: " ظهرت الحالة البدنية لدى البعض بشكل مقبول نتيجة استمرار التمرين مع أنديتهم أيضاً ظهرت الحالة العكسية تماماً عند البقية " ، وتمنى المدرب السوري من اللجان الفنية في المحافظات الاهتمام بلاعبي الفئات العمرية وخاصة أفراد المنتخب و طالب بإشراكهم مع فرق الشباب لهذه الأندية لكي يحافظوا على الحد الأدنى من المخزون البدني " .

محمد العطار ختم بالقول : " سيتم استدعاء أي لاعب يبرز خلال الفترة القادمة وضمن العمر المسموح و سيستدعى كل من يمكنه أن يشكل إضافة حقيقية للعناصر الموجودة حالياً ".

بدوره أشار مدرب حراس المنتخب صلاح مطر إلى  تركيزه خلال أيام التجمع الأول على كشف إمكانيات حراس مرمى المنتخب لمعرفة أولوية العمل وأضاف مطر: " هناك مستوى متفاوت بين المتواجدين حالياً بين حاميي العرين حيث تنقصهم خبرة المشاركات وبعض الأمور التعليمية والمبادئ الأساسية ، حاولنا تصحيح بعض الأخطاء خلال التمارين والمباريات التحضيرية وهناك استيعاب ورغبة وطموح من اللاعبين لتقديم الأفضل في القادمات " .

وفي نفس السياق التقى رئيس اتحاد كرة القدم صلاح رمضان الكادر الإداري والفني لمنتخب ناشئي سورية بعد انتهاء مرحلة التحضير الأولى حيث تم الحديث عن تفاصيل الاستعداد ومتطلبات مرحلة التحضير القادمة والتي ستتضمن مواجهات عدة لمنتخب ناشئي البلاد مع أندية على مستوى الشباب ممن منعت الظروف الحالية من مواجهتهم بسبب الدورة التنشيطية لهذه الفئة و التي كانت مقامة خلال الأيام الماضية في دمشق ، كل ذلك بما يخدم المنتخب السوري الناشئ للوصول إلى درجة جيدة من الجاهزية قبل وقت كاف من بداية الاستحقاق القاري الهام .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.