تراجع انتاج حماة الى 3 ملايين فروج سنوياً
تراجع انتاج حماة الى 3 ملايين فروج سنوياً

قال الخبير في تربية الدواجن في المنطقة الوسطى يحيى الصميعات، إنه: "كان في حماة قبل الأزمة 3 ملايين أمّات صيصان تنتج 30 مليون فروج سنوياً،

أما الآن فإن حماة التي تعدّ أكبر منتجة للفروج في سورية، لم تعد تنتج سوى 3 ملايين فروج سنوياً".

وأضاف الصميعات أن "الأمر عينه ينطبق على تربية الدجاج البيّاض، كما توقفت معظم معامل الأدوية البيطرية، ومعامل أعلاف الدواجن عن العمل، وذلك بعد سرقة وتدمير القسم الأكبر منها."

وجاءت محافظة حماة في المرتبة الأولى بتربية الدواجن بالرغم من العجز الذي أصاب هذا القطاع فيها، تلتها محافظات الساحل، ومن ثم إدلب وحمص، فيما تعد تربية الدواجن في المنطقة الجنوبية معدومة.

وقد شهدت صناعة الدواجن منذ بداية الأزمة خسائر كبيرة، وذلك في ظل استحالة إحصاء خسائر هذا القطاع الهام، والذي كان يشغّل 10٪ من العمالة السورية،

حيث تراجع إنتاج سورية من البيض هذا العام إلى أقل من 3 ملايين بيضة سنوياً، في حين كان يصل إلى 2 مليار بيضة سنوياً قبل الأزمة.

وسجل سعر صحن البيض في حماة 450 ليرة، كما ارتفع في قرى حمص وحماة ليصل إلى 725 ليرة، في حين يباع كيلو الفروج في أسواق حماة بـ275 ليرة سورية،

ويرتفع هذا الرقم إلى 450 ليرة في بعض قرى حمص وحماة، وسُجل أعلى سعر للفروج في ريف حمص الشمالي الصيف الماضي، حيث بيع الكيلو غرام الواحد بـ700 ليرة.

وكان مدير عام "مؤسسة الدواجن" سراج خضر أوضح أن الأزمة أدت إلى توقف عجلة العملية الإنتاجية في العديد من المنشآت الكبيرة وخسارة ما يزيد عن 150 مليون بيضة سنوياً وعشرات الآلاف من مادة الفروج الحي،

وتراوحت نسب التراجع في الانتاج ما بين 51% و60%، مشيراً إلى أن أن 4 منشآت للدواجن خرجت من الخدمة من أصل 11 منشأة، مبينا أن الطاقة الإنتاجية لهذه المنشآت الأربع تبلغ 40% من حجم الإنتاج.

كما أكد خضر في وقت سابق، بدء تنفيذ المرحلة الأولى من خطة إعادة إعمار وتأهيل المنشآت التي تعرضت للتخريب،

لافتا إلى أن المؤسسة قامت مؤخراً بالتعاقد لشراء حاضنات ومفقسات جديدة ووضعها في منشأة دواجن صيدنايا،

لتعويض الكميات التي سبق للمؤسسة خسارتها نتيجة خروج قسم آمات البياض في منطقة مرج السلطان في محافظة ريف دمشق، وضمان سير العملية الإنتاجية في المنشأة.‏

 وكانت رئاسة مجلس الوزراء قد طلبت من وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي وهيئة التخطيط والتعاون الدولي بداية تشرين الثاني الماضي،

العمل على وضع الدراسات الفنية والاقتصادية لتوسيع منشآت قطاع الدواجن، ووضع المقترحات اللازمة لتطويره بما ينعكس إيجاباً على ديمومة العملية الإنتاجية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.