نائب وزير الخارجية الروسي يعلن تسلمه أدلة تؤكد تورط مسلحي المعارضة في الهجوم الكيميائي بريف دمشق
نائب وزير الخارجية الروسي يعلن تسلمه أدلة تؤكد تورط مسلحي المعارضة في الهجوم الكيميائي بريف دمشق

أكد سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحفي , أن موسكو تسلمت من دمشق أدلة عن استخدام المعارضة المسلحة السلاح الكيميائي في الغوطة، وبدأت دراستها.

وتابع قائلا:" لا يمكننا أن نستخلص أية استنتاجات بعد، لكنه نظرا لأننا سبق أن توصلنا الى نتائج مماثلة, نميل الى أخذ المواد التي قدمها الجانب السوري على محمل الجد". موضحا أن فريقا من الخبراء الروس يتولون دراسة هذه المواد التي من شأنها أن تعزز مجموعة الأدلة والشهادات التي تشير الى تورط مسلحين معارضين في الهجوم الكيميائي في ريف دمشق.

وأشار ريابكوف  أن موسكو تشعر بخيبة أمل من استنتاجات  مفتشي الأمم المتحدة الذين زاروا سورية الشهر الماضي،لأنهم أعدوا تقريرا انتقائيا غير كامل ودون جمع مواد بشأن ثلاثة حوادث أخرى .

كما أكد أن دمشق مستعدة للوفاء بالتزاماتها حتى قبل دخول المعاهدة حيز التنفيذ بالنسبة لها, وأن موسكو تدعو شركاءها الغربيين إلى عدم المزايدة بشأن الملف السوري وعدم عرقلة العمل في إطار الاتفاق الأمريكي-الروسي. وتابع أن من المهم ألا تظهر مجددا في هذا الخصوص مصالح سياسية معينة وخاصة في نيويورك حيث تجري أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة وحيث ستستأنف المشاورات بشأن تنفيذ الاتفاق الروسي-الأمريكي حول كيميائي سورية.


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.