نيويورك تايمز الامريكية وواشنطن بوست: تحديات عسيرة تواجه مؤتمر جنيف ، والتفاوض أساس الحل
نيويورك تايمز الامريكية وواشنطن بوست: تحديات عسيرة تواجه مؤتمر جنيف ، والتفاوض أساس الحل

تناولت صحيفة نيويورك تايمز موضوع مؤتمر "جنيف2" للسلام في سورية، مشيرة إلى أن المؤتمر يواجه تحديات شاقة، وتساءلت إن كان هناك إمكانية للتفاوض حول رحيل الرئيس"بشار الأسد" من السلطة نظرا لموقعه العسكري الحالي؟ وإلى أي مدى سيتعاون ممثلي المعارضة المسلحة التي تقاتل في سورية مع مثل هذه المفاوضات.

وأوضحت الصحيفة أن مبادرات السلام لها رؤية غير موثوقة للصراع لا تتطابق مع الواقع حيث أنه في بعض الأماكن في سورية ضع استراتيجيات وجداول زمنية أجنبية بخصوصها لكنها على الأغلب لا تنفذ .
وقالت الصحيفة إن تعهد المجتمع الدولي بإنهاء الحرب في سورية التزام طموح للغاية، فحتى إذا نجح "جنيف2" يجب أن تتوقع القوى الأجنبية أن بعض الفصائل التي ترفض الحل السياسي ستسعى لتقويض أية تسوية بوسائل متعددة لذلك يجب أن تكون الدبلوماسية العالمية مرنة ومتواضعة وصبورة لحث جميع الأطراف على تفادي الصراع.

أما صحيفة واشنطن بوست فقالت إن الخلافات التي نتجت عن دعوة إيران للمشاركة في المؤتمر ومن ثم سحبها، أنتجت تأثيرات على هذا الحدث الذي طال انتظاره مع بدء كلمات قادة العالم.
وتوقعت الصحيفة أن يكون المؤتمر شكلي أكثر من أن يكون جوهري، ورأت أنه يقدم فرصة للعالم أخيرا لكي يبرهن عن التزامه تجاه سورية بطريقة عملية بعد ما يقرب من ثلاثة أعوام من إراقة الدماء والوعود الكلامية . ويبرهن على ذلك بإلقاء ممثلي أكثر من 30 دولة خطابات تدعم التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة السورية من خلال التفاوض.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.