طوني بلير
طوني بلير

حاول عامل مطعم توقيف رئيس الوزراء البريطاني الأسبق "طوني بلير" بموجب قانون "اعتقال المواطن" بتهمة ارتكاب جرائم حرب، بينما كان يتناول طعام العشاء في شرق العاصمة البريطانية لندن، حيث قالت صحيفة "الديلي تلغراف" إن عامل المطعم "تويغي غارسيا" اقترب من بلير بينما كان يتناول طعام العشاء مع العائلة والأصدقاء في مطعم فاخر في حي شورديتش شرق لندن، وأبلغه أنه "يريد تنفيذ اعتقال المواطن في حقه لأنه مجرم حرب وشن حرباً غير مبررة ضد العراق".

 وأشارت الصحيفة إلى أن غارسيا طلب من رئيس الوزراء البريطاني الأسبق مغادرة المطعم ومرافقته إلى مركز الشرطة، لكن بلير رفض طلبه وبدلاً من ذلك بدأ الحديث عن سورية وسأل عامل المطعم لماذا ليس هو قلق أكثر على النزاع الدائر فيها، وقالت الصحيفة إن أحد أبناء بلير غادر المطعم لاستدعاء حراس الأمن المرافقين لوالده، ما دفع عامل المطعم إلى الخروج من المطعم سريعاً، والاستقالة من وظيفته لاحقاً، ويمنح قانون الشرطة والجريمة البريطاني لعام 2005 المواطنين البريطانيين الحق في احتجاز أي شخص يعتقدون أنه خرق القانون.

يشار إلى أن بلير شغل منصب رئيس وزراء بريطانيا من 1997 إلى 2007، ساهم خلالها في إرسال قوات بريطانية إلى أفغانستان وإشراك بريطانيا في غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.