حسن عبد العظيم: الولايات المتحدة تقصّدت إقصاء هيئة التنسيق عن "جنيف2"
حسن عبد العظيم: الولايات المتحدة تقصّدت إقصاء هيئة التنسيق عن "جنيف2"

قال المنسق العام لـ"هيئة التنسيق" المعارضة في سورية حسن عبد العظيم لـ"الراي" الكويتية أن "ما حصل أخيراً وقلب المعطيات على الأرض بحيث أعلن الائتلاف قبول المشاركة بعد رفض هيئة التنسيق ذلك إنما هو سيناريو مقصود من الإدارة الأميركية لإقصاء هيئة التنسيق والقوى المتحالفة والقريبة منها عن المؤتمر، أو السعي لتهميشها بحيث يتألف الوفد بشكل أساسي من الائتلاف مع حضور بعض شخصيات الهيئة بطابع تزييني لوفد المعارضة". 

وأضاف عبد العظيم أنه "تم اقتراح اسمه واسم عارف دليلة لكنهما لن يوافقا على الحضور لأن الدعوة يجب أن توجه للهيئة وهي تسمي وفدها"، مؤكداً أن "رفض مشاركة هيئة التنسيق في جنيف2 لا يعتبر مقاطعة ولا رجوعا عن الحل السياسي وإنما تمسك بالمؤتمر فنحن لا نجد له بديلا على اعتبار أن البديل هو الفوضى والعنف والقتل والقتال، ونعمل الآن على تغيير المعطيات والاتصال بأطراف المعارضة لعقد لقاء تشاوري وتشكيل وفد موحد".

واعتبر عبد العظيم موافقة الائتلاف على المشاركة في المؤتمر "نتيجة طبيعية فهو لن يستطيع إلا حضور المؤتمر ويتبنى الحل السياسي لأن الدول الراعية له وعلى رأسها الولايات المتحدة اتجهت نحو الحل السياسي بعد أن أدركت أن استمرار الصراع والقتال سيؤدي إلى سيطرة المجموعات المتطرفة وعلى رأسها القاعدة".
وأضاف أن "من يعتمد على الخارج عليه القبول من حيث النتيجة بما تقبل به الدول الراعية"، مشدداً على أن هيئة التنسيق "تتمسك بالحل السياسي والتغيير الوطني الديمقراطي الشامل والكامل الذي ينهي الاستبداد لإقامة نظام جديد".
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.