الحياة: موسكو تطرح اقتراحاً سورياً بإجراء انتخابات رئاسية وفق الدستور الحالي
الحياة: موسكو تطرح اقتراحاً سورياً بإجراء انتخابات رئاسية وفق الدستور الحالي

قالت مصادر لصحيفة "الحياة" أمس، إن موسكو تتداول قبل انطلاق مؤتمر "جنيف2" يوم الأربعاء المقبل، مقترحاً سورياً يتضمن تشكيل "حكومة وحدة وطنية موسعة" تُعد لإجراء انتخابات رئاسية قبل انتهاء ولاية الرئيس السوري "بشار الأسد" في تموز المقبل، بمشاركة الأسد ومرشح للمعارضة وفق ما يسمح به الدستور الحالي.

وأكدت المصادر المتطابقة لـ "الحياة" امس، أن الخلاف لا يزال قائماً بين موسكو وواشنطن إزاء التوقعات من "جنيف 2"، ذلك أن الجانب الأميركي يؤكد على أولوية تشكيل هيئة الحكم الانتقالي بصلاحيات تنفيذية كاملة بقبول متبادل، وفق ما جاء في بيان جنيف الأول للعام 2012، مقابل تأكيد الجانب الروسي على محاربة الإرهاب، وتابعت المصادر أن الدول الغربية تتحدث عن تفاهم مع الجانب الروسي على تفسير بيان جنيف الأول، وأن هذا ظهر في رسالة الدعوة إلى "جنيف2"، مشيرة إلى أن مسؤولين أميركيين اقترحوا على موسكو أسماء بعض الشخصيات السورية المرشحة لتكون ضمن هيئة الحكم الانتقالي، وحاولوا صوغ "خريطة طريق عملياتية" لكل من بنود "جنيف1" مع الدخول في تفاصيل هيكلية هيئة الحكم الانتقالي والمجلس العسكري والعلاقة بينهما.

لكن في المقابل، أكد الجانب الروسي على التمسك بالسيادة السورية ورفض مبدأ "تغيير النظام من الخارج" وضرورة أن يقتصر دور الأطراف الدولية على تسهيل الحوار بين السوريين ليقرروا بأنفسهم ويتوافقوا على العملية السياسية، بحسب المصادر. وأضافت أن موسكو تقول إن الدستور السوري الحالي شرعي، وبالتالي فإن الحل يكون بتشكيل "حكومة وحدة وطنية موسعة" بالاتفاق بين المعارضة والنظام تكون مهمتها الإعداد لإجراء انتخابات رئاسية خلال الأشهر الثلاثة المقبلة قبل انتهاء ولاية الرئيس الأسد في 17 تموز المقبل، وأشارت إلى أن الحكومة السورية وافقت على "رقابة دولية" على الانتخابات وان تدخل المعارضة بمرشحها وفق الدستور الراهن. 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.