السفير: لا ضمانات للمعارضة في مؤتمر جنيف السوري
السفير: لا ضمانات للمعارضة في مؤتمر جنيف السوري

 نقلت صحيفة "السفير اللبنانية"عن مصدر ديبلوماسي غربي رفيع المستوى، يمثل إحدى الدول الداعمة بقوة لـ"الائتلاف الوطني السوري" المعارض قوله إن "لا شيء مؤكدا" حول خروج المؤتمر باتفاق لتسوية الصراع السوري، مضيفاً أنّ "إيجاد حل سياسي ليس مضمونا"، وأوضح أن المسألة تتعلق بأنه "لا بديل" آخر يمكن سلوكه للتعامل سياسيا مع الحرب السورية.
وحول مسألة تلقي المعارضة لـ"ضمانات" للمشاركة، وأكد المصدر، من دون مواربة، أنّ الدول الحليفة للمعارضة جعلت من الواضح لها أن الذهاب إلى سويسرا لا يعني "أية ضمانات" بتنفيذ النظام لمبادئ "جنيف 1"، التي صادق عليها مجلس الأمن بعد الاتفاق "الكيميائي".
لكن في المقابل، كان مطلوبا من المعارضة "أن تظهر بأنها تريد الحديث عن المستقبل"، وبالتالي لا يبدو النظام وحلفاؤه في هيئة الساعي الوحيد لحل سياسي، المسؤول الديبلوماسي اعتبر أن مسيرة جنيف تتعلق إجمالا باحتمالين: إما أن يظهر النظام أنه يريد فعلا "الانتقال السياسي" وبالتالي يوافق على التسوية وعلى تقاسم السلطة، أو يرفضها "وعندها تبقى جميع الخيارات على الطاولة".
ويتجنب الدبلوماسي الحديث عن مسألة وجود "اتفاق" روسي ـ أميركي يتبناه أعضاء مجلس الأمن. ويقول المصدر إن هناك ما يمكن البدء به لإنجاز تسوية، مضيفاً أنه كي لا يسود التشاؤم "يمكن النظر إلى التفاهمات الأولية التي بدأ بها كيري للعمل على اتفاق بين الإسرائيليين والفلسطينيين"، مع ذلك، لا تشير هذه المقارنة إلى تفاؤل كبير بمسيرة جنيف، إذ تبين إدراك حلفاء المعارضة لواقع أن العملية ستكون مفاوضات طويلة ومعقدة. ويوازي المصدر الحليف للمعارضة حديثه هذا بالقول "نرى نموا للتطرف في جانب المعارضة"، مؤكدا أنّ العناصر المتطرفة "لا يجب أن تكون جزءا من مستقبل سورية".
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.